الجزائر تدعو للضغط على الأطراف الليبية للتراجع عن الحل العسكري

وزير الخارجية الجزائري صبري بوقادوم (أرشيفية: الإنترنت)

دعا وزير الخارجية الجزائري صبري بوقادوم، إلى تكثيف الضغط الدبلوماسي على جميع الأطراف الليبية للتوصل إلى حل سياسي ووقف الاقتتال في طرابلس.

وقال بوقادوم خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره التونسي خميس الجهيناوي، الجمعة، إن الجزائر تدعم حلاً سلميًا للأزمة الليبية، وأنها «لن تسمح بقصف أي عاصمة عربية»، في إشارة إلى التصعيد العسكري في محيط طرابلس.

وزير الخارجية الجزائري في تونس بحثًـا عن حل لأزمة التصعيد في طرابلس

وأضاف الوزير الجزائري الذي يزور تونس، أنه لا يوجد حل للأزمة الليبية سوى الحل السياسي، لافتًا إلى أنه «لا أحد رابح من الحلول العسكرية التي لن تؤدي إلى حل نهائي للأزمة».

ودعا بوقادوم في أول زيارة له إلى تونس منذ توليه حقيبة الخارجية، المجموعة الدولية إلى العمل والتنسيق والضغط الدبلوماسي حتى تفرض على جميع الأطراف بما فيهم الليبيين الجلوس إلى طاولة الحوار للتوصل إلى حل سياسي.

من جانبه، أكد وزير الخارجية التونسي التواصل مع جميع الأطراف الليبية من أجل الخروج من الأزمة الراهنة، داعيًا إلى ضرورة التشاور بين دول جوار ليبيا لوقف إطلاق النار بطرابلس، حيث تعمل تونس في إطار المبادرة الثلاثية على إيجاد صيغة عملية لوقف الحرب الدائرة في البلاد.

وفي وقت سابق وصل وزير الشؤون الخارجية الجزائري إلى تونس، حيث أجرى مشاورات مع الجهيناوي حول عدة ملفات، منها تأمين المناطق الحدودية بين البلدين، وبحث الأوضاع في ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط