وزارة الدفاع الإيطالية تنفي أي تورط لقواتها في القتال بليبيا

وزيرة الدفاع الإيطالية خلال كلمتها في حفل تخريج دفعة من خفر السواحل الليبي. (أرشيفية: وزارة الدفاع الإيطالية)

نفت وزارة الدفاع الإيطالية أيّ تورط لها في العمليات العسكرية الجارية حول طرابلس، مشيرة إلى أنّ «القوات المسلحة الإيطالية تواصل تقديم الدعم للسكان الليبيين والوسائل المستخدمة في مهام البحث والإنقاذ».

وقالت الوزارة في بيان الجمعة: «فيما يتعلق ببعض المقالات الصحفية وما تم نشره مؤخرًا على بعض وسائل التواصل الاجتماعي، ترى هيئة الأركان العامة للدفاع أنه من الضروري تحديد أن أفراد القوات المسلحة الإيطالية العاملين في البعثة الثنائية للمساعدة والدعم في ليبيا (MIASIT).

وأضاف البيان أن «سفينة الدعم اللوجستي الموجودة في طرابلس مؤطرة في عملية (ماري سيكورو)، لا تشارك مطلقًا في الاشتباكات الجارية حاليًا في ليبيا، وتعمل الوحدة في انسجام مع خطوط العمل التي قررتها الأمم المتحدة بمهام واضحة ذات طبيعة إنسانية بحتة ودعم فني للصيانة».

وزيرة الدفاع الإيطالية تُطلق دعوة للحوار مع فرنسا بشأن الأزمة الليبية

وتابعت الوزارة أن «أي خبر عن قيام القوات المسلحة الإيطالية بأداء مهام حماية البنى التحتية العسكرية الليبية أو الدعم اللوجستي لجانب أو آخر لا أساس له من الصحة على الإطلاق».

وأشارت إلى «تواصل أنشطة الدعم الصحي والإنساني للسكان الليبيين في المستشفى الميداني في مصراتة، إذ تم حتى الآن إجراء أكثر من 17600 زيارة متخصصة، و1800 عملية جراحية وأكثر من 900 عملية جراحية لصالح المدنيين، إلى جانب أنشطة الصيانة أيضًا لصالح المركبات الليبية المشاركة في مهام البحث والإنقاذ (SAR).

وكانت وزيرة الدفاع الإيطالية إليزابيتا ترينتا قالت إن حكومة بلادها لديها التزام قوي باتخاذ التدابير اللازمة للتوصل إلى حل سلمي للأزمة في ليبيا، ومن ضمنها «دعم قوات الأمن التابعة للحكومة الليبية المعترف بها من قبل المجتمع الدولي».

فيما قالت خلال إحاطة برلمانية الأسبوع الماضي في روما إنّ «أية مبادرة عسكرية لا تمثل الحل الصحيح للأزمة القائمة في مجال تقديم دعم ملموس للشعب الليبي».

المزيد من بوابة الوسط