السراج وكونتي يبحثان هاتفيًا التطورات الميدانية في طرابلس

رئيس المجلس الرئاسي يتلقى مكالمة هاتفية من رئيس الوزراء الإيطالي

أجرى رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، اليوم الجمعة، اتصالاً هاتفيًا مع رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي تناول آخر تطورات الوضع السياسي والأوضاع على الأرض.

وأشار بيان لحكومة الوفاق الوطني على «فيسبوك»، إلى أنّ كونتي جدد «رفض إيطاليا الكامل للاعتداء الذي تتعرض له العاصمة الليبية طرابلس»، معتبرًا أن الهجوم «أعاد ليبيا إلى أجواء الحرب بعد أن كانت على أبواب الحل السياسي للأزمة».

كونتي: سأذهب إلى ليبيا إذا دعت الضرورة

وأكد كونتي، وفق البيان، إن «لا حلاً عسكريًا للأزمة في ليبيا»، داعيًا في الوقت نفسه إلى الوقف الفوري للهجوم، وأن تعود قوات القيادة العامة إلى مواقعها السابقة التي انطلقت منها، لافتًا إلى أنّ إيطاليا ستبذل كل الجهود لإنهاء هذه الأزمة وحقن دماء الليبيين.

من جانبه ثمّن السراج، خلال المكالمة، جهود الحكومة الإيطالية على موقفها الرافض للهجوم، مؤكدًا أن «قوات الجيش الوطني الليبي تدافع بكل قوة عن العاصمة وعن خيار الشعب الليبي في الدولة المدنية، وستواصل القتال وإلى أن تنسحب القوات المعتدية وتعود من حيث أتت»، وفق البيان.

كونتي يجدد المطالبة بالوقف الفوري لإطلاق النار في ليبيا

وتستحوذ التطورات الميدانية في ليبيا على اهتمام الحكومة الإيطالية التي شكلت في السابق خلية أزمة، تكون مجتمعة بشكل دائم، في مقر رئاسة الوزراء، لمتابعة الموقف في ليبيا من جميع جوانبه السياسية والأمنية والإنسانية.

يأتي هذا بينما دخلت حرب العاصمة طرابلس أسبوعها الرابع، وسط مراوحة ميدانية وخسائر بشرية متزايدة وانقسام المجتمع الدولي الذي حال دون التوصل إلى إجماع دولي حول قرار وقف إطلاق النار.