في العدد 179: حرب العاصمة رهينة المزاج الدولي والحياة مستمرة في طرابلس

العدد 179 من جريدة «الوسط» الصادر الخميس، 25 أبريل 2019. (بوابة الوسط)

صدر اليوم العدد 179 من جريدة «الوسط» الذي يسلط الضوء على دخول حرب العاصمة طرابلس أسبوعها الرابع لتصبح «رهينة اللاحسم والمزاج الدولي»، فيما كان الجديد هو دخول قضية المهاجرين غير الشرعيين على خط الاشتباكات، عقب تضارب المعلومات حول ما تعرض له مركز لإيواء مهاجرين بمنطقة قصر بن غشير التي تعد أكثر المحاور سخونة في هذه الحرب.

وتنشر «الوسط» تقريرًا عن استمرار الحياة العادية في العاصمة طرابلس، إذ يسعى السكان إلى مواصلة نشاطاتهم اليومية، وتفتح المحال التجارية مند الصباح حتى المساء، مع حركة سير للمواطنين، فضلاً عن عمل الصيدليات والمخابز والمقاهي وانتشار الباعة المتجولين للخضراوات والفواكه على جانب الطرقات.

للاطلاع على العدد 179 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

وتبرز«الوسط» انعكاسات حرب العاصمة على دول الساحل الأفريقي التي استعادت هواجس طول أمد التصعيد العسكري بتوقع فرار آلاف المهاجرين المحتجزين إليها ، وبإنعاش الصلات بين تنظيمات مسلحة وتنقلاتهم على الجانبين.

وتنشر «الوسط» حوارًا مع الأكاديمي والدبلوماسي السابق الطاهر عريفة، الذي يرى أن الصراع في الثماني السنوات الأخيرة مقتصر على السلطة والثروة، متوقعًا استمرار هذه الحروب إذا لم يكن هناك توزيع لهما.

كما تحاور «الوسط» مدير المكتب الإعلامي بمجلس محلي وسط البلاد بمدينة بنغازي ماهر الغرياني الذي يتحدث عن إقامة مهرجان التسوق الأول بـ«وسط البلاد» رغم انتشار الألغام والمباني المنهارة. 

للاطلاع على العدد 179 من جريدة «الوسط» اضغط هنا

وفي الصفحات الاقتصادية، تنشر «الوسط» استطلاعًا عن ارتفاع أسعار المواد التموينية مع قرب حلول شهر رمضان، وهو ما أرجعه مواطنون إلى استغلال التجار قرب شهر رمضان ونقص السيولة النقدية وغياب الدولة عن فرض تسعيرة محددة للأسواق.

كما تنشر رصدًا للنشرة الإحصائية الصادرة عن المصرف المركزي، والتي تكشف تراجع الرقم القياسي لأسعار المستهلك والتضخم في شهري يناير وفبراير الماضيين بنسبة ـ 4.8% و ـ 1.6% على التوالي مقارنة بالشهرين نفسيهما في العام 2018.

وفي الصفحات الثقافية والفنية، تنشر «الوسط» الحلقة الثالثة من الحوار الشامل مع الأديب الليبي ذي الأصول الأمازيغية إبراهيم الكوني، الذي تحدث فيها عن عدد من القضايا السردية التي يتمحور منجزه الروائي حولها.

كما تحاور «الوسط» الفنان عبدالله ياسين عضو فرقة الفن المسرحي «طبرق»، الذي قدم العديد من المسرحيات، وشارك في عدد من المهرجانات في ليبيا وخارجها، كما كانت له مشاركة في عدد من الأعمال التلفزيونية.