غسان سلامة يتحدث من روما عن فرص وقف الحرب ومستقبل الملتقى الوطني

مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة (أرشيفية: الإنترنت)

قال مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة إن الملتقى الوطني جرى تعليقه وليس إلغاءه، حسب المجريات الميدانية التي تشهدها ليبيا، قائلاً: «عندما تتحدث البنادق تصمت الدبلوماسية».

تحدث سلامة، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع وزير الخارجية الإيطالي إينزو موافيرو ميلانيزي، عن الأهداف التي أنجزها في السابق خاصة الترتيبات الأمنية في العاصمة طرابلس والمؤتمر الوطني الجامع الذي كان مقررًا في الرابع عشر من أبريل.

وتابع: «تم تعليق كافة الفعاليات السياسية ولم يتم إلغاؤها»، لكنه أشار إلى نقطة إيجابية تتعلق بإجراء انتخابات عدد من البلديات، غير أنه عندما سئل عن إجراء انتخابات برلمانية أو رئاسية تابع: «لا يمكن تنظيم انتخابات بليبيا في ظل المواجهات المسلحة».

وعن عدد المهاجرين في ليبيا قال سلامة إن هناك نحو 700 ألف من غير الليبيين يعيشون في ليبيا حاليًا، لافتًا إلى أنه على تواصل مع أغلبهم بشكل مستمر، وأن «القليل منهم يريد عبور البحر إلى الجانب الأوروبي».

وردًّا عن سؤال بشأن إمكانية أن تكون هناك مبادرات بشأن فرص التهدئة في ليبيا قال سلامة: «واجهنا بعض التعقيد خلال الآونة الأخيرة، خاصة أن هناك قتالاً على الأرض، فضلاً عن انقسام في المجتمع الدولي، ولو كان لدينا موقف دولي موحد كان يسساعد الليبيين كثيرًا»، ضاربًا مثالاً بعدم نجاح مجلس الأمن في تبني قرار بشأن وقف الحرب في البلاد.

أما وزير الخارجية الإيطالي، فقال إن بلاده على تواصل مباشر مع كافة الأطراف الدولية خاصة قطر والإمارات والأمم المتحدة لتجنب أي تصعيد للمواجهات في ليبيا.

ويؤدي غسان سلامة زيارة إلى العاصمة الإيطالية روما في إطار جولة إلى بعض العواصم ضمن الجهود الرامية للتوصل إلى وقف إطلاق النار في ليبيا.

المزيد من بوابة الوسط