يحذر من الاستقواء بأطراف خارجية.. السيسي يدعو لاستئناف الحوار السياسي في ليبيا

الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي يترأس اجتماع قمة الترويكا ولجنة ليبيا بالاتحاد الأفريقي

دعا الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إلى ضرورة استئناف المسار السياسي في ليبيا، وتمكين مؤسسات الدولة دون غيرها من تلبية مصالح الشعب وحماية مقدراته وفق الاتفاق السياسي.

جاء ذلك خلال ترؤس السيسي اليوم اجتماع قمة الترويكا ورئاسة لجنة ليبيا بالاتحاد الأفريقي، وذلك بمشاركة رؤساء تشاد وجيبوتي والكونغو ورواندا والصومال وجنوب أفريقيا، فضلاً عن نائب رئيس وزراء إثيوبيا، ووزراء خارجية كلٍ من أوغندا وكينيا، والسكرتير الدائم لوزارة خارجية نيجيريا، إلى جانب رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي.

السيسي يرأس غدًا قمة الترويكا الأفريقية لبحث تطورات الوضع في ليبيا

وطالب السيسي المجتمع الدولي بتحمل مسؤوليته لاستئناف الحل السياسي والعودة إلى المفاوضات السياسية من خلال المبعوث الأممي غسان سلامة مع مختلف الأطراف السياسية الليبية، دون استثناء والوقوف على مسافة واحدة من الجميع.

وقال الرئيس المصري إن ليبيا تعرضت خلال السنوات الماضية إلى مخاطر كبيرة، من بينها الجريمة المنظمة والاتجار بالبشر والاستقواء بالخارج، مما أدى إلى استنزاف موارد ليبيا النفطية وتهريب السلاح، بالإضافة إلى تغليب بعض الأطراف الليبية الأهواء الشخصية على مصلحة البلد.

وتابع السيسي: «آن لذلك كله أن ينتهي، ومن حق الليبيين طي هذه الصفحة واستعادة دولتهم لبدء مرحلة جديدة من إعادة بناء وطنهم واستئناف الحل السياسي في أقرب وقت عبر مبعوث الأمم المتحدة. حتى يتسنى للجيش الوطني والشرطة توفير الأمن والاستقرار والقضاء على مخاطر التشكيلات المسلحة خارج نطاق الشرعية، وهو ما سيعطي دفعة حقيقية لجهود احتواء الأزمة عربيًا وأفريقيًا».