بعد أحداث طرابلس.. اجتماع يبحث تطوير منظومة بيانات النازحين

اجتماع لوزيري المهجرين والعمل يبحث آلية عمل منظومة قواعد البيانات الخاصة بالنازحين

عقد مسؤولون بحكومة الوفاق الوطني وآخرون معنيون بشؤون النازحين اجتماعًا تقنيًا، اليوم الثلاثاء، لبحث تطوير منظومة بيانات النازحين في أعقاب التطورات الأخيرة التي شهدتها الضواحي الجنوبية للعاصمة طرابلس.

وجمع الاجتماع وزيري النازحين والمهجرين يوسف جلالة، والعمل والتأهيل المهدي الورضمي، والفريق التقني الذي تشرف عليه وزارة النازحين والتابع لمركز المعلومات والتوثيق بديوان رئاسة الوزراء، بالتعاون مع مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، والمنظمة الدولية للهجرة.

اجتماع وزاري يؤكد أهمية فتح مراكز إيواء بعيدًا عن مناطق الاشتباكات

واستعرض الفريق خلال الاجتماع الذي عقد بديوان رئاسة الوزراء، آلية عمل منظومة قواعد البيانات الخاصة بالنازحين وكيفية الاستفادة منها لحصر أعدادهم ومعرفة احتياجاتهم، وفق بيان نشرته إدارة التواصل والإعلام بمجلس الوزراء.

وأشار البيان إلى أنّ مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية، والمنظمة الدولية للهجرة أكدا تعاونهما الكامل مع فريق العمل المكلف من قبل حكومة الوفاق بشأن منظومة النازحين.

ومؤخرًا عقدت لجنة الأزمة التابعة لمؤسسات المجتمع المدني، اجتماعًا طارئًا، لبحث احتياجات النازحين جراء الأحداث الجارية، عبر فرق عمل تقوم بإعداد دراسة دورية وسرعة التواصل مع النازحين والاستجابة لهم، في إطار الدعم المقدم للمتضريين من الأحداث الجارية بالمنطقة الغربية وضواحي العاصمة.

ولا يزال بعض المدنيين ينزحون من مناطق الاشتباكات التي تشهدها العاصمة طرابلس منذ أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة بقيادة المشير خليفة حفتر، شن هجوم على العاصمة والمنطقة الغربية التي تتمركز فيها حكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج.

اجتماع لوزيري المهجرين والعمل يبحث آلية عمل منظومة قواعد البيانات الخاصة بالنازحين