حكومة الوفاق تتهم قوات القيادة العامة بالتمثيل بالجثث.. والمسماري: الفاعل تنظيم القاعدة

الناطق باسم القيادة العامة اللواء أحمد المسماري (يمين)، والناطق باسم حكومة الوفاق الوطني مهند يونس (يسار)

اتهمت حكومة الوفاق الوطني، اليوم الإثنين، القوات المسلحة التابعة للقيادة العامة بـ«التمثيل بالجثث» وارتكاب جرائم ضد الإنسانية، متوعدة باتخاذ «إجراءات» قريبًا، حيث تقوم بتوثيق «الانتهاكات أولاً بأول».

جاء ذلك في بيان للناطق باسم حكومة الوفاق الوطني مهند يونس بشأن مقطع فيديو متداول عبر «فيسبوك»، يتضمن انتهاكات بحق من وصفهم بـ«الأسرى»، واتهم قوات القيادة العامة بالتمثيل بالجثث وهو «ما يعد مخالفة صارخة لكل الأديان والقوانين ويصنف مرتكبها كمجرم حرب».

السراج يطالب بتشكيل لجنة أممية للتحقيق في انتهاكات حرب العاصمة

لكنّ الناطق باسم القيادة اللواء أحمد المسماري، قال إن الفيديو الذي انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي والذي اتهم الجيش بالتنكّيل بأحد الأسرى «غير صحيح ومن إنتاج تنظيم القاعدة».

ودلل المسماري، خلال مؤتمر صحفي عقده مساء اليوم الإثنين، على كلامه بأنّ «الثانية 41 في الفيديو المتداول يظهر فيها ظِل الرجل الذي يحمل السلاح وملابسه الأفغانية»، مرجعًا إخفاء الصوت إلى «احتواء التسجيل المصور على ألفاظ بذيئة».

وعاد المسماري ليشير إلى أنّ (العدو)، حكومة الوفاق، لديها قدرات إعلامية هائلة، ومعتبرًا أن لديهم «قدرة على التضليل والتشويش من أجل تأليب الرأي العام على القوات المسلحة». 

سلامة: لن نقف مكتوفي الأيدي أمام انتهاكات حقوق الإنسان في ليبيا

في المقابل دعا الناطق باسم حكومة الوفاق الوطني مهند يونس، «الآلة الإعلامية التي تدعم حفتر إلى الكفّ عن تزوير الحقائق والامتناع عن بثّ خطابات التحريض على العنف والكراهية»، باعتبار أن «ما يقومون به يعد خرقًا لكافة القوانين والأعراف الدولية ومنافيًا للسلوك الإعلامي المهني».

وتشهد الضواحي الجنوبية للعاصمة طرابلس، منذ الرابع من الشهر الجاري، مواجهات عنيفة بين قوات تابعة لحكومة الوفاق الوطني وأخرى تابعة للقيادة العامة بعدما أعلن المشير خليفة حفتر إطلاق عملية عسكرية للسيطرة على المدينة.

المزيد من بوابة الوسط