«فرانس برس»: قوات «الوفاق» تعزز مواقعها على أبواب طرابلس

مقاتلون تابعون لحكومة الوفاق في الضاحية الجنوبية لطرابلس 20 أبريل 2019. (فرانس برس)

قالت وكالة «فرانس برس»، إن القوات التابعة لحكومة الوفاق تعزز مواقعها، اليوم الأحد، بعد معارك عنيفة خاضتها ضد قوات القيادة العامة للقوات المسلحة على أبواب طرابلس التي استهدفها قصف ليلا.

وتتركز المعارك في الضاحية الجنوبية لطرابلس وأسفرت حتى الآن عن 227 قتيلًا و1128 جريحًا بينهم مدنيون، وأدت إلى نزوح نحو 30 ألف شخص وفق الأمم المتحدة.

اقرأ أيضًا.. سكان: سماع دوي انفجارات قوية في طرابلس

وأوضحت الوكالة في تقرير حول تطورات الوضع العسكري أن حدة المعارك تصاعدت، أمس السبت، بعد هجوم مضاد شنته قوات حكومة الوفاق التي حققت تقدمًا وخصوصًا في عين زارة بضاحية طرابلس الجنوبية.

لكن الناطق باسم قوات القيادة العامة أحمد المسماري، لم يقر بخسارة مواقع، و«اتهم العدو بتلقي تعزيزات من إرهابيي القاعدة وتنظيم الدولة الإسلامية ومرتزقة أجانب»، وفقًا للتقرير.

ونقلت «فرانس برس» عن الناطق العسكري باسم حكومة الوفاق، مصطفى المجعي قوله: «بعد يوم طويل من النجاحات العسكرية، تعزز قواتنا مواقعها الجديدة... وتشن مروحية لقوات القيادة العامة مزودة بمعدات للرؤية الليلية غارات جوية وهجمات على العاصمة، بهدف ترهيب المدنيين، ولم يسقط ضحايا».

اقرأ أيضًا.. المسماري مدافعًا عن العملية العسكرية: نقاتل الإرهاب نيابة عن العالم.. والآن يتم سحقه في آخر معاقله

وكشفت مصادر عسكرية أن المقاتلات الروسية القديمة الموجودة لدى الجانبين، سواء ميغ أو سوخوي، غير مجهزة لشن ضربات ليلًا.

وذكر تقرير «فرانس برس» أنه جرى تعليق الملاحة الجوية لبضع ساعات ليلًا في مطار معيتيقة، كإجراء وقائي، ثم استؤنفت الرحلات وفق مصادر ملاحية.

وسبق أن تعرض المطار لغارة جوية في 8 أبريل الجاري، ومنذ ذلك يستقبل الرحلات الليلية فقط.

في سياق متصل، أوضح التقرير أن مجلس الأمن الدولي في مأزق حيث حاولت بريطانيا من دون جدوى، بدعم من ألمانيا وفرنسا، تمرير قرار يدعو إلى وقف إطلاق النار وفتح ممرات إنسانية غير مشروطة في مناطق المواجهات، إلا أن الولايات المتحدة وروسيا عارضا مشروع القرار.

كان البيت الأبيض أعلن أمس السبت أن محادثة هاتفية جرت الاثنين بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب والمشير خليفة حفتر، «تناولت رؤية مشتركة لانتقال ليبيا إلى نظام سياسي ديمقراطي ومستقر، وأقر ترامب بالدور الكبير للمشير حفتر في مكافحة الإرهاب وتأمين الموارد النفطية بليبيا».

وعلق الناطق باسم قوات القيادة العامة، أحمد المسماري: «لقد ربحنا المعركة السياسية وأقنعنا العالم بأن القوات المسلحة تكافح الإرهاب».

اقرأ أيضًا.. السراج يطالب بتشكيل لجنة أممية للتحقيق في انتهاكات حرب العاصمة

من جهتها، طلبت حكومة الوفاق من مجلس الأمن إرسال بعثة أممية للتحقيق حول الانتهاكات التي ارتكبتها قوات القيادة العامة المتهمة باستهداف منشآت مدنية وأحياء سكنية، حسبما ذكر تقرير «فرانس برس».

يأتي ذلك فيما أعرب البابا فرنسيس، بابا الفاتيكان، في رسالته التقليدية لمناسبة الفصح، اليوم الأحد، عن أمله في أن «تتوقف الأسلحة عن إراقة الدماء في ليبيا، وحض الأطراف المعنيين على اختيار الحوار بدل الظلم، عبر تفادي فتح جروح ناتجة من عقد من النزاعات وعدم الاستقرار».

المزيد من بوابة الوسط