لودريان بعد لقاء ميلانيزي: لا شيء ممكنًا في ليبيا دون اتفاق فرنسي إيطالي قوي

وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان يلتقي نظيره الإيطالي إنزو مافيرو ميلانيزي (وكالة أنسا الإيطالية)

قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، عقب لقاء جمعه بنظيره الإيطالي إنزو مافيرو ميلانيزي، إنّه «من غير الممكن القيام بأي شيء في ليبيا دون اتفاق فرنسي إيطالي قوي».

وأشار لودريان، وفقما نقلت وكالة «أنسا» الإيطالية، إلى أنّه «ليس هناك مخرج من الأزمة غير السياسية»، محذرًا في الوقت نفسه من أنّ الأزمة في ليبيا «يمكن أن تصبح خطيرة للغاية، لذلك من الضروري وقفها».

وعندما سئل عن تقارير بشأن الدعم الفرنسي للمشير خليفة حفتر، أضاف وزير الخارجية: «ليس من الممكن التفكير في أي حل عسكري».

الرئاسة الفرنسية: اتهام فرنسا بدعم المشير حفتر «لا أساس له»

وشدد لودريان على أن روما وباريس قامتا بتصحيح الأمور بعد التوتر الأخير بشأن العديد من القضايا، بما في ذلك المهاجرين ودعم بعض أعضاء الحكومة الإيطالية لحركة الاحتجاج الصفراء في فرنسا، قائلاً: «مررنا بفترة صعبة إلى حد ما في العلاقات مع إيطاليا ولكن تم التغلب على هذه الصعوبات».

في المقابل أشار وزير الخارجية الإيطالي إنزو مافيرو ميلانيزي، إلى أنّ إيطاليا وفرنسا تعملان على وقف الصراع في ليبيا، قائلاً: «تحدثنا عن الوضع في ليبيا، وهو أمر يثير القلق ويسترعي انتباه حكومتينا».

وتابع: «موقفنا، موقف مشترك تمامًا، هو أن وقف إطلاق النار يجب أن يتحقق في أقرب وقت ممكن. ويجب أن يتبع ذلك هدنة إنسانية وعودة إلى المحادثات. لدينا تضامن مع الشعب الليبي الذي يعاني من آثار الاشتباكات المسلحة».

ويأتي اللقاء في أعقاب خلاف بين البلدين بشأن الموقف في ليبيا، عندما تحدثت تقارير عن دعم فرنسي لقوات القيادة العامة بقيادة المشير خليفة حفتر، في الوقت الذي تتمسك فيه إيطاليا بضرورة وقف الحرب والعودة للمسار السياسي.

المزيد من بوابة الوسط