«العفو الدولية» تحث أطراف الاشتباكات في ليبيا على حماية أرواح المدنيين تحت أي ظروف

دانت منظمة العفو الدولية، «تواصل القصف العنيف على الأحياء المدنية» في ليبيا، معبرة عن قلقها إزاء ارتفاع أعداد ضحايا الاشتباكات التي تشهدها العاصمة طرابلس منذ أسبوعين.

وحثت «العفو الدولية»، في تغريدة عبر حسابها الرسمي بموقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، «جميع الأطراف المتورطة في النزاع أن تحمي أرواح المدنيين تحت أي ظروف».

وقالت المنظمة، إن «الهجمات على الهياكل المدنية بما فيها المنازل والمدارس محظورة بموجب القانون الإنساني الدولي».

اقرأ أيضَا: رئيس الوزراء الإيطالي يحذر من تصاعد التطرف في ليبيا بسبب حرب العاصمة

وأكدت منظمة الصحة العالمية في ليبيا في وقت سابق اليوم الجمعة، مقتل 213 شخصًا وإصابة 1009 آخرين، خلال أكثر من أسبوعين منذ اندلاع الاشتباكات بالقرب من العاصمة طرابلس.

يأتي ذلك بعد ساعات من فشل مجلس الأمن، للمرة الرابعة، في الاتفاق على إصدار قرار أو بيان بشأن ليبيا لاستمرار الانقسام بين أعضائه.

وقال دبلوماسيون إن الولايات المتحدة وروسيا قالتا إنه لا يمكنهما تأييد قرار لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة يدعو إلى وقف إطلاق النار في ليبيا في الوقت الحالي.

ولم تذكر الولايات المتحدة سببًا لموقفها من مسودة القرار، التي تدعو أيضا الدول صاحبة النفوذ على الأطراف المتحاربة إلى ضمان الالتزام بالهدنة، كما تدعو إلى وصول غير مشروط للمساعدات الإنسانية في ليبيا، بحسب الدبلوماسيين.

 

المزيد من بوابة الوسط