منظمة إيطالية: الوضع في طرابلس حرج.. ويزداد سوءًا مع مرور الوقت

آثار قصف على أحياء سكنية في طرابلس، 17 إبريل 2019. (محمود تركية، أ ف ب)

وصفت منظمة «إنتر إس. أو. إس.» الإيطالية الوضع في طرابلس الغرب بـ«الحرج والذي يسوء باستمرار».

وقالت رئيس بعثة المنظمة غير الحكومية في ليبيا فيدريكو بريلاتي، في تصريحات لوكالة «آكي» الإيطالية إنه «تم إجلاء ممثليات المجتمع الدولي بأسرها من طرابلس ونحن جميعًا في تونس، ونعمل من هنا».

لجنة الأزمة تبدأ بحصر العائلات النازحة من طرابلس إلى بني وليد

وأشار إلى أن «جميع الوكالات تعمل ميدانيا مع كادر العمل الوطني، وتُدار العمليات عن بُعد، إذا جاز التعبير»، مبينا أن «الوضع في المدينة حرج، ويزداد سوءًا مع مرور الوقت».

وأوضح أن «مؤشر العنف آخذ في الارتفاع، نظرًا لعدد الاشتباكات، كما أننا نلاحظ عدوانية أكبر، وحتى الفرق الميدانية تتحدث لنا عن حواجز طرق ومناطق من المدينة يصعب الوصول إليها، بينما تزداد طلبات العوائل لمساعدتها على الخروج من مناطق النزاع».

وتابع: «نظرًا للتطور المستمر، فمن الصعب التكهن أيضًا. كل يوم عند الساعة 9 صباحًا، هناك اجتماع تنسيقي بين جميع الوكالات لتقييم الاحتياجات اليومية وتنظيم القوى على الساحة تبعاً للحاجة».

وأشار المسؤول في المنظمة الإنسانية إلى أنه «بينما كانت الاشتباكات في البداية تقتصر على المناطق الريفية، فقد بدأنا الآن بعد أن أصبحت في المدينة، نواجه مشاكل مختلفة، حيث بدأ عدد النازحين يصل الى أعداد كبيرة، ونحن نتحدث الآن عن 20 ألف شخص يتحركون وينشئون مراكز استقبال مؤقتة، تحاول فيها مختلف الوكالات والمنظمات سد احتياجاتهم».

الأمم المتحدة تخصص مليوني دولار لمساعدة المدنيين المحاصرين في ليبيا

وأردف «لدينا فريقي عمل ميداني يساعدان الأشخاص على سد الاحتياجات الأساسية، من البطانيات، الفرش وجميع الضروريات للبقاء على قيد الحياة (..) نشاطنا يركز على الأطفال أساسًا، أي مساعدة الأسر التي لديها أطفال أو الأطفال غير المصحوبين بذويهم، فهذه هي أولويتنا، وكل وكالة تخصص بشيء مختلف، لذلك نحن نساعد بعضنا البعض ونكمل بعضنا البعض»، مؤكدًا أن «طرابلس مدينة كبيرة وبالتالي نحن نتقاسم المناطق المراد تغطيتها».

آثار قصف على أحياء سكنية في طرابلس، 17 إبريل 2019. (محمود تركية، أ ف ب)

المزيد من بوابة الوسط