داخلية الوفاق» تكلف الأجهزة الأمنية والعسكرية بالتعاون لتأمين تظاهرات ميدان الشهداء

تظاهر عدد من المواطنين أول أمس الأربعاء بميدان الشهداء تنديدًا بالقصف العشوائي على ضواحي طرابلس. (الإنترنت)

قالت وزارة الداخلية بحكومة الوفاق الوطني، إنها على استعداد لتأمين الحراك السلمي الرافض للهجوم على العاصمة طرابلس من قبل قوات الجيش التابعة للقيادة العامة بقيادة المشير خليفة حفتر عصر اليوم الجمعة، بميدان الشهداء بالعاصمة طرابلس.

مواطنون يتظاهرون في ميدان الشهداء عقب قصف صواريخ غراد على العاصمة

وأكدت «داخلية الوفاق»، في بيان صادر عنها اليوم، أنها كلفت مديرية أمن طرابلس والأجهزة الأمنية وبالتعاون مع الأجهزة العسكرية الأخرى بتأمين هذا الحراك السلمي.

وأشارت إلى أنها «حريصة على سلامة المواطنين»، محذرة «كل تسول له نفسه بأمن الوطن والمواطن، بأنها ستضرب بيد من حديد».

بلدية طرابلس: مقتل مئة ونزوح 24 ألف مواطن منذ بدء الحرب بالعاصمة

وخرج أول أمس الأربعاء، عدد من سكان العاصمة طرابلس إلى ميدان الشهداء بعد منتصف الليل في تظاهرة فور قصف عدد من أحياء المدينة بصواريخ غراد، مما أدى إلى سقوط عدد من الضحايا بين قتلى وجرحي.

وفي وقت سابق، أكدت بلدية طرابلس المركز، مقتل 100 شخص وإصابة 496 آخرين في طرابلس، فضلاً عن 24 ألف نازح منذ بدء الاشتباكات الدائرة في العاصمة قبل أسبوعين.

يأتي هذا بينما دخلت المواجهات والتوتر الأمني في ضواحي العاصمة أسبوعها الثاني، منذ أن أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة بقيادة المشير خليفة حفتر شن هجوم على العاصمة والمنطقة الغربية التي تتمركز فيها حكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج.

اقرأ أيضًا.. «حكومة الوفاق»: «نتابع وقائع قصف طرابلس.. وسنتخذ كافة الإجراءات للرد»

وأطلق مجموعة من الشباب الليبيين من كل المدن والقرى الليبية هاشتاجًا بالعربية والإنجليزية والأمازيغية، يدعو لوقف الحرب في ليبيا. ولاقت الدعوة صدى واسعًا لدى رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

المزيد من بوابة الوسط