لودريان لغسان سلامة: الوضع الراهن يقوّض مساعي السلام في ليبيا

وزير الخارجية الفرنسي يجري اتصالاً هاتفيًا ببالمبعوث الأممي غسان سلامة

أجرى وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، اتصالاً هاتفيًا بغسان سلامة اليوم الخميس، قبيل إحاطة مرتقبة للمبعوث الأممي أمام مجلس الأمن، بشان تطورات الوضع الأمني في العاصمة.

وأشارت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان عبر موقعها الإلكتروني، إلى أنّ لودريان استعرض خلال مكالمة هاتفية مع غسان سلامة، الوضع الأمني والإنساني في طرابلس.

فرنسا تعلن دعمها لحكومة الوفاق الوطني

وأعرب لودريان عن «قلق فرنسا» إزاء الوضع الراهن، الذي قال إنّه «يقوّض مساعي السلام في ليبيا المدعومة من المجتمع الدولي والذي يلقي بثقله على السكان المدنيين بالدرجة الأولى».

ودعا الوزير إلى ضرورة «وقف إطلاق النار، واستئناف الحوار دون تأخير، وذلك بغية استهلال عملية سياسية ذات مصداقية وبإشراف الأمم المتحدة تتوّج بتنظيم الانتخابات على وجه السرعة».

وأكّد الوزير للممثل الخاص «دعم فرنسا الكامل للوساطة التي يجريها»، مشيدًا في الوقت نفسه بشجاعته وبشجاعة فريق عمله في استكمال المهمة المسندة إليه»، وفق البيان.

مجلس الأمن: مفاوضات جارية بشأن قرار وقف إطلاق النار في ليبيا

واختتم البيان بأن «فرنسا تعتزم مواصلة بذل جهودها إلى جانب الليبيين وشركائها الأوروبيين والبلدان المجاورة لليبيا من أجل التوصّل إلى تسوية قائمة على التفاوض لهذا النزاع، إذ يمثّل إنهاؤه رهانًا بالغ الأهمية لأمن القارة الأوروبية، ولاستقرار حوض البحر الأبيض المتوسط ومنطقة الساحل، ولضبط موجات الهجرة».

وفي وقت سابق أعلن مجلس الأمن الدولي، أنّ الدول الأعضاء لا يزالوا يتفاوضون على قرار لوقف إطلاق النار، في إشارة إلى التوترات الجارية بضواحي العاصمة طرابلس.

وأفاد منشور عبر صفحة مجلس الأمن على «تويتر»، بأنّ بعثة ألمانيا لدى الأمم المتحدة، دعت إلى إجراء مشاورات هذا المساء مع إحاطة للمبعوث الخاص إلى ليبيا غسان سلامة، وذلك بعد استمرار تدهور الوضع في ليبيا.