تضارب الأنباء حول الوضع في قاعدة تمنهنت

مطار تمنهنت داخل قاعدة تمنهنت. (أرشيفية: الإنترنت)

تضاربت الأنباء حول الجهة المسيطرة على قاعدة تمنهنت الجوية (30 كلم شرق سبها)، بعد الاقتحام المسلح الذي استهدفها صباح اليوم الخميس، فبينما أعلنت عملية بركان الغضب التابعة لقوة حماية الجنوب، أنها سيطرت على القاعدة وأعادتها إلى «شرعية حكومة الوفاق»، أدلى مدير مطار تمنهنت المدني، والذي يقع داخل القاعدة بتصريح إلى«بوابة الوسط»، أكد فيه أن «قوات الجيش بقيادة المشير خليفة حفتر تفرض كامل سيطرتها على القاعدة والمطار المدني، بعد دحر المجموعة المهاجمة صباح اليوم».

«حماية الجنوب»: إعادة قاعدة تمنهنت الجوية إلى شرعية حكومة الوفاق

وأكد الناطق باسم عملية «بركان الغضب» مصطفى المجي، من جهته سيطرة قوة حماية الجنوب التابعة لعملية بركان الغضب المنضوية تحت حكومة الوفاق الوطني على قاعدة تمنهنت الجوية، بعد هجوم شنته فجر اليوم الخميس، نافيًا ما أثير حول استرداد قوات الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر القاعدة.

وأكد المجي في تصريح إلى «بوابة الوسط» أن «17 سيارة عسكرية واثنتين من سيارات الإسعاف كانت موجودة بالقاعدة، باتت الآن تحت سيطرتهم»، مشيرًا إلى «وقوع اشتباكات متفرقة خارج القاعدة لتنظيف المنطقة بحوالي 17 كلم من أي جيوب» تابعة للقيادة العامة.

مصدر عسكري يؤكد إعادة سيطرة قوات الجيش بقيادة حفتر على قاعدة تمنهنت

من جهة أخرى، قال المهندس حمزة حسن مدير مطار تمنهنت المدني، والذي يقع داخل قاعدة تمنهنت الجوية في تصريح إلى «بوابة الوسط» إن القوات المسلحة الليبية بقيادة المشير خليفة حفتر «فرضت كامل سيطرتها على قاعدة تمنهنت والمطار المدني، بعد دحر المجموعة المهاجمة صباح اليوم».

ولم يتسن لـ«بوابة الوسط» التأكد من مصادر مستقلة.

المزيد من بوابة الوسط