الهلال الأحمر التونسي: وتيرة النزوح من ليبيا لم تتجاوز المستويات العادية

بقايا صاروخ وسيارات متفحمة في أحد أحياء طرابلس التي أصابتها القذائف قبل ليلة. (فرانس برس)

 قال رئيس فرع منظمة الهلال الأحمر بولاية مدنين جنوب تونس إن حركة النزوح واللجوء من ليبيا تعتبر عادية حتى اليوم، رغم القصف الذي شهدته العاصمة طرابلس قبل يومين.

اقرأ أيضًا: الأمم المتحدة: أكثر من 9500 شخص فروا من معارك طرابلس

وأكد رئيس فرع المنظمة، المنجي سليم، أن وتيرة النزوح من داخل الأراضي الليبية لم تتجاوز المستويات العادية، لكنه توقع أن تشهد طفرة بمجرد الإعلان عن توقف الاشتباكات أو عن هدنة.

وأشار المسؤول التونسي إلى أن «اللاجئين الأفارقة يأتون بمعدل لا يتجاوز 15 شخصًا من ليبيا كل يوم، وأغلبهم قادمون من مناطق لا تشهد صراعات».

وأوقعت اشتباكات طرابلس التي تشهدها العاصمة منذ أسبوعين، 205 قتلى بينهم 18 مدنيًا و913 مصابًا.

وأشار المنجي سليم إلى أن حركة العبور على الحدود مع ليبيا شهدت زيادة نسبية من قبل العائلات الليبية عبر سياراتهم، غير أن أغلبهم يفضل التوجه إلى المدن القريبة مثل جربة وجرجيس واستئجار مساكن هناك، مؤكدًا أن عائلتين ليبيتين فقط تقدمتا إلى المنظمة منذ يومين وطلبتا الدعم المالي واللوجيستي لمساعدتهما على إيجاد سكن.

وعززت تونس من احتياطاتها العسكرية على طول الشريط الحدودي مع ليبيا، فيما أعلن وزير الدفاع التونسي، عبدالكريم الزبيدي، في وقت سابق حالة الاستعداد القصوى في صفوف الجيش تحسبًا لتطور الأوضاع في ليبيا أو لموجة تدفق للنازحين إلى تونس.

وكان مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية «أوتشا»، قال السبت الماضي، إن أكثر من 9500 شخص فروا من الاشتباكات الدائرة بين قوات الجيش التابعة للقيادة العامة بقيادة المشير خليفة حفتر والقوات التابعة لحكومة الوفاق، في المنطقة الغربية، محذرة من تزايد العدد بشكل سريع.

اقرأ أيضًا: المسماري: دعم الأمم المتحدة لحكومة الوفاق لن يثني الجيش عن دخول العاصمة

المزيد من بوابة الوسط