ميلانيزي: المسار الدبلوماسي لحل أزمة ليبيا ليس إيطاليًا حصرًا

وزير الخارجية الإيطالي إينزو موافيرو ميلانيزي (الإنترنت)

قال وزير الخارجية الإيطالي إينزو موافيرو ميلانيزي إن المسار الدبلوماسي لوقف إطلاق النار في ليبيا ليس إيطاليًا حصرًا، كما لم يخرج عن السيطرة، في إشارة إلى الجهود الجارية لوقف العمليات العسكرية التي تشهدها ضواحي العاصمة طرابلس.

وأشار الوزير الإيطالي في مقابلة مع إذاعة «راديو كابيتال» اليوم الأربعاء، إلى أن المسار الدبلوماسي هو الوسيلة الوحيدة للحل «عندما يكون هناك قتال على الأرض. علينا أن نكون متحمسين للدفع في هذا الاتجاه. بالإضافة إلى الآمال، ينبغي أن نتحرك وهذا هو ما نفعله عبر اجتماعات مكثفة».

وأضاف ميلانيزي أن المعركة الآن بين مكونات المسرح الليبي، لافتًا إلى أنّ ثمة أمل بأن تنتهي هذه الاشتباكات ويتوقف القتال، ويتم التخلي عن الحل العسكري والعودة لطريق الحل السياسي. 

سالفيني: إيطاليا تعمل على إخماد نار الحرب في ليبيا.. وأتمنى ألا نكون قلة

وأردف «هدف إيطاليا في ليبيا يبقى موحداً: نحن نعتقد اعتقادًا راسخًا أن الحل العسكري ليس حلاً. نحن نعرف جيدًا، ونعلم من التاريخ أنه من الممكن الفوز بالمعارك والحروب ، لكن ليس من المؤكد أن السلام سوف يتحقق بعد ذلك».

وفي أحدث تطور للأحداث الجارية، استهدفت صواريخ غراد منطقة أبو سليم في العاصمة طرابلس أسفرت عن سقوط ضحايا، واستدعت إدانات دولية وإقليمية والمطالبة الفورية بوقف الحرب.

يأتي هذا فيما لا تزال ضواحي العاصمة تشهد مواجهات وتوترًا أمنيًا، منذ أن أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة بقيادة المشير خليفة حفتر، شن هجوم على العاصمة والمنطقة الغربية التي تتمركز فيها حكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج.