المسماري: لم نضرب أي تجمع سكني ولم نستخدم صواريخ غراد في «معركة طرابلس»

الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة، اللواء أحمد المسماري خلال مؤتمره الصحفي

قال الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة، اللواء أحمد المسماري، إن القوات الجوية لم تضرب أي تجمع سكني أو مقر داخل تجمع سكني، كما لم تنفذ أي طلعات جوية حتى ضد قوات «الوفاق الوطني» حتى الآن.

جاء حديث المسماري ردًّا على اتهامات بأن يكون سلاح الجو التابع للقيادة العامة وراء القصف الصاروخي العنيف الذي استمر طوال الليل الماضي على حي أبو سليم السكني ذي الكثافة السكانية العالية في طرابلس.

وتابع المسماري، خلال مؤتمر صحفي عقده مساء اليوم الأربعاء: «لم يُسجل ضدنا خلال السنوات الماضية قصف أي تجمع سكني، هدفنا ليس قتل المدنيين أو إرهابهم. هدفنا قتل المجرمين والعصابات التي تسيطر على طرابلس». وقال: «مَن أطلق القذائف أمس كان هدفه تأليب الرأي العام ضد القيادة العامة».

وأوضح المسماري أن القصف العشوائي الذي تعرضت له طرابلس ليل أمس الثلاثاء، «جريمة بكل معنى الكلمة»، نافيًا امتلاك قواتهم صواريخ «يصل مداها من منطقة تمركزنا إلى منطقة القصف»، معتبرًا أن «الهدف من القصف هو الحصول على دعم دولي لتمرير قرار بريطاني في مجلس الأمن ضد القيادة العامة».

وأكد أن «العالم والدول المؤثرة في القرار الدولي تعلم الحقيقة وتعلم ماذا يدور في الكواليس وما تفعله الجماعات الإرهابية»، وأن «عهد الجماعات الإرهابية وخداع الناس انتهى تمامًا». وشدد المسماري على أن مصداقية القوات المسلحة تعززت، معتبرًا أن قصف طرابلس «عمليات خبيثة»، وأنه «لم يسجل على القوات المسلحة القيام بقصف مناطق مدنية في المعارك التي خضناها كافة».