«داخلية الوفاق»: ترويع الآمنيين في العاصمة «جريمة أخلاقية ووطنية»

وزير الداخلية المفوض فتحي باشاغا. (الإنترنت)

قال المفوض بوزارة الداخلية في حكومة الوفاق الوطني، فتحي باشاغا، إن «قصف العاصمة طرابلس وترويع المدنيين الآمنيين في منازلهم بصواريخ الجراد العشوائية جريمة أخلاقية ووطنية وقانونية».

وأضاف باشاغا، في تصريح إلى «بوابة الوسط»، أن حكومة الوفاق تمسكت بالسلام والتوافق وقدمت كل التنازلات الممكنة، موضحًا «نحن تمسكنا بالسلام والتوافق والحوار وقدمنا كل التنازلات الممكنة حتى لايكون علينا أي حجة ولكن للأسف الشديد الهوس بالسلطة والاستبداد أسقط كل هذه المحاولات التي أفشلها حفتر بغطرسته وغروره».

وأردف أن «المجتمع الدولي صامت ولم نسمع له ركزًا وإرادة الشعب الليبي ستقرع آذانهم ونعول على إرادة شعبنا التي لن ترضخ للعبودية والاستبداد والنضال مستمر في سبيل قيام دولة مدنية ديمقراطية تنبذ الإرهاب والتطرّف والاستبداد بجميع أشكاله».
 
وواصل «لقد سقطت كل مزاعم محاربة الإرهاب التي تبناها حفتر طيلة السنوات الماضية حينما مارس الإرهاب والترويع في حق الآمنين».

وقال باشاغا «نحن نعول على حكمة أهلنا في الشرق»، مذكرًا بفبراير 2011 قائلاً «مواقفنا كانت انتصارًا لجميع الليبيين ودفاعًا عن حقوقهم في الحياة بأمن وسلام».

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت بلدية طرابلس المركز، مقتل 100 شخص وإصابة 496 آخرين في طرابلس حتى الآن، فضلاً عن 24 ألف نازح منذ بدء الاشتباكات الدائرة في العاصمة قبل أسبوعين.

اقرأ أيضًا.. بلدية طرابلس: مقتل مئة ونزوح 24 ألف مواطن منذ بدء الحرب بالعاصمة

وتعرضت بلدية أبو سليم، أمس، لقصف بصواريخ غراد أودى بحياة أربعة أشخاص بينهم ثلاث نساء، وإصابة أكثر من 26 آخرين.

يأتي ذلك بينما دخلت المواجهات والتوتر الأمني في ضواحي العاصمة أسبوعها الثاني، منذ أن أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة بقيادة المشير خليفة حفتر شن هجوم على العاصمة والمنطقة الغربية التي تتمركز فيها حكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج.