بلدية طرابلس: مقتل مئة ونزوح 24 ألف مواطن منذ بدء الحرب بالعاصمة

أسر نازحة من الحرب الدائرة في العاصمة وضواحيها (أرشيفية- الإنترنت).

أعلنت بلدية طرابلس المركز، مقتل 100 شخص وإصابة 496 آخرين في طرابلس حتى الآن، فضلاً عن 24 ألف نازح منذ بدء الاشتباكات الدائرة في العاصمة قبل أسبوعين.

وعقدت البلدية مؤتمرًا صحفيًا، الأربعاء، جاء فيه أن 450 عائلة لم يتمكنوا من المبيت في منازلهم بسبب احتدام المعارك في أحياء العاصمة ليلة أمس فلجأت إلى المساجد والمدارس ولم تتمكن فرق الإغاثة من الوصول لهم ودعمهم بالمساعدات.

وأشار رئيس البلدية عبدالرؤوف بيت المال، إلى أن النازحين يتوزعون على بلديات العاصمة بينها الزنتان والزاوية وجادو وككلة وبني وليد، مؤكدًا في الوقت نفسه أن عدد النازحين في تزايد وهناك أعداد لم يتم حصرها، وشدد: «جميع البلديات يد واحدة لدعم النازحين».

اقرأ أيضًا.. ألمانيا تطالب بوقف قصف الأحياء السكنية في طرابلس

وقال إنه جرى وقف الدراسة والعمل في عدد من الدوائر الحكومية، مضيفًا أن «المواجهات ليست بين شرق وغرب وندعو أهالينا في الشرق التواصل مع أبنائهم».

وأوضح أن القصف الذي تعرضت له العاصمة أمس أسفر عن جرح سبعة بإصابات خطيرة بين شباب ونساء، محذرًا من «تفاقم الأوضاع نتيجة معارك يدفع الليبيون ثمنها».

وقال إن نقطة أزمة طرابلس تشكلت بقرار من المجلس الرئاسي منذ عام ونصف العام، ودورها التنسيق مع الجهات المستقلة، والتواصل مع المنظمات الدولية.

وتعرضت بلدية أبو سليم، أمس، لقصف بصواريخ غراد أودى بحياة أربعة أشخاص بينهم ثلاث نساء، وإصابة أكثر من 26 آخرين.

اقرأ أيضًا.. «الرئاسي» يعلن الحداد 3 أيام على ضحايا القصف العشوائي في طرابلس

وأعلن المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، اليوم الأربعاء، الحداد ثلاثة أيّام على ضحايا القصف العشوائي الذي تعرضت له عدة أحياء سكنية في العاصمة طرابلس، مساء أمس.

يأتي ذلك بينما دخلت المواجهات والتوتر الأمني في ضواحي العاصمة أسبوعها الثاني، منذ أن أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة بقيادة المشير خليفة حفتر شن هجوم على العاصمة والمنطقة الغربية التي تتمركز فيها حكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج.

المزيد من بوابة الوسط