سالفيني يعلن إغلاق الموانئ الإيطالية خوفًا من تسلل «إرهابيين» من ليبيا

نائب رئيس الوزراء، وزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني. (أرشيفية: الإنترنت)

أعرب نائب رئيس الوزراء، وزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني عن قلقه من احتمالية «تسلل إرهابيين من ليبيا على متن قوارب صغيرة ومراكب شراعية» إلى بلاده، في وقت أعرب فيه عن استعداد بلاده لاستقبال ججرحى اشتباكات طرابلس، للعلاج في المستشفيات الإيطالية.

سالفيني: إيطاليا تعمل على إخماد نار الحرب في ليبيا.. وأتمنى ألا نكون قلة

وجدد نائب رئيس الوزراء، وزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني، التشديد على إحكام إغلاق موانئ بلاده أمام اللاجئين مع تصاعد الاشتباكات في طرابلس ومخاوف من حدوث أزمة إنسانية، بحسب وكالة «آكي» الإيطالية.

وقال سالفيني إن «المشكلة هي أن هناك مئات الإرهابيين في السجون الليبية  والعائدين إلى تونس وشمال إفريقيا. إن خطر التسلل الإرهابي على متن القوارب الصغيرة والمراكب الشراعية أصبح أمراً مؤكداً الآن».

واضاف المسؤول الإيطالي: «بالتالي، علي أن أؤكد وبسبب واجبي تجاه المواطنين الإيطاليين، فإنه لا يمكن إنزال أي شخص (في موانئ إيطاليا) دون تصريح».

وأشار إلى أن «حكومة بلاده تعمل ليلاً ونهارا مع الحلفاء الغربيين وآخرين، لم يسمهم، من أجل وقف إطلاق النار في ليبيا».

واضاف: « نحن نعمل من أجل السلام والحوار ووقف إطلاق النار وتجنب إطلاق الصواريخ وغيرها من أسلحة الحرب التي لا تحل المشاكل. نحن نعمل على ذلك ليلاً ونهاراً ليس مع جميع الحلفاء الغربيين فقط بل مع غيرهم».

وأوضح زعيم حزب الرابطة شريك حركة خمس نجوم في الائتلاف الثنائي الحاكم في إيطاليا: «أريد أن أكون واثقا من أنه سيسود الحس السليم  وأن مبادرات الجنرال خليفة حفتر العسكرية، الذي حاول شن هجوم خاطف على طرابلس، في طريقها إلى النهاية».

وقال سالفيني: «بعيداً عن  مشاكل الهجرة  ومخاطر تسلل الإرهابيين، فعندما تكون هناك حرب فإنها ستحصد قتلى وجرحى. جرحى نحن على استعداد للترحيب بهم في المستشفيات الإيطالية وقد وصل البعض منهم بالفعل، بناءً على طلب من السلطات الليبية. الحرب ليست هي الحل، إضافة إلى مشكلة قوارب الهجرة والتي نحن على استعداد لإدارتها  في أي وقت».

المزيد من بوابة الوسط