معيتيق: حفتر ظن أنه سيأخذ طرابلس في 48 ساعة ووضع المجتمع الدولي أمام الأمر الواقع

نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني أحمد معيتيق. (أرشيفية: الإنترنت)

قال نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، أحمد معيتيق إن «إيطاليا شريك استراتيجي لليبيا»، مشيرًا إلى أنها «تتابع الموقف عن كثب وفي السنوات الأخيرة فعلت كثيرًا لمنع حدوث ذلك».

تاياني: على إيطاليا وفرنسا إيقاف معركة لي الذراع والتوصل لحل لأزمة ليبيا

وأكد معيتيق، في مقابلة مع صحيفة «ليبيرو» الإيطالية الإثنين، أن القائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر «ظن أن بإمكانه أن يأخذ طرابلس في غضون 48 ساعة، ووضع المجتمع الدولي أمام الأمر الواقع»، مشيرًا إلى أن المشير حفتر «توقع أنه سيكون موضع ترحيب في طرابلس من قبل حشد مبتهج، إلا أن الشعب الليبي معنا ضد عودة الدكتاتورية»، على حد قوله.

وأوضح نائب رئيس المجلس الرئاسي أن «الشعب الليبي يقاتل ضد هذا العمل العسكري، ففي عشرة أيام من الحرب، فشل حفتر في التقدم، بل تم صده في عدة مواقف»، مؤكدًا أن قوات الجيش التابعة للمجلس الرئاسي «بدأت هجومها المضاد، ولن نتوقف حتى يعود من حيث جاء»، بحسب وكالة «آكي» الإيطالية.

وردًا على سؤال عن وجود مستشارين عسكريين فرنسيين يساعدون القائد العام للجيش المشير خليفة حفتر، قال معيتيق: «أجيب فقط بأن بعض البلدان تساعده بالتأكيد».

اقرأ أيضًا: السراج: الحرب في ليبيا قد تدفع أكثر من 800 ألف مهاجر نحو السواحل الأوروبية

ومساء الإثنين استقبل رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي نائب رئيس حكومة الوفاق أحمد معيتيق، في مقابلة شدد خلالها كونتي «على ضرورة انسحاب قوات الجيش الليبي، وحضّ جميع الأطراف المعنية على التوصّل سريعًا إلى وقف لإطلاق النار وهدنة إنسانية»، بانتظار الوصول إلى حلّ سياسي شامل،.

ودعا رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج المجتمع الدولي إلى القيام بدوره بحماية المدنيين، جراء الهجمات على العاصمة طرابلس ومحيطها، التي تشنها قوات الجيش التابعة للقيادة العامة.

كونتي يبحث مع معيتيق تطورات الوضع في طرابلس

وقال السراج في تصريحات إلى صحيفة «كورييري ديلا سيرا»: «هذه حرب فرضت علينا، نحن دعاة سلام (..) شبابنا من القوات المسلحة والقوات المساندة هبوا للدفاع عن مدينتهم وعن مدنهم وعن بيوتهم وعن أهلهم».

وأكد رئيس المجلس الرئاسي أن «صد هذا الهجوم ما زال مستمرًا»، مطالبًا «المجتمع الدولي بأن يمارس دوره في حماية المدنيين».

المزيد من بوابة الوسط