الخارجية الفرنسية: نعمل عبر القنوات الثنائية والمتعددة لتشجيع هدنة في ليبيا

وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان. (أرشيفية: الإنترنت)

أقرت وزارة الخارجية الفرنسية، الإثنين، بعملها عبر القنوات الثنائية والمتعددة لتشجيع هدنة تشمل جميع الأطراف الليبية لوقف الاقتتال في طرابلس.

اقرأ أيضًا: دبلوماسي فرنسي: ثلاثة التزامات يتعين اتخاذها لحل الصراع الليبي

وأوضحت الخارجیة الفرنسیة في بیان لها أنھا «تعمل من خلال القنوات الثنائیة والمتعددة الأطراف إلى جانب عمل مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ومجموعة السبع الصناعیة، حتى یمكن وقف إطلاق النار في لیبیا».

وتابعت الوزارة، أن «باریس لا تحث فقط على الوقف الفوري للأعمال العدائیة بل إنھا تطالب أیضًا المتحاربین باحترام القانون الدولي الإنساني واستئناف الحوار السیاسي».

وجدد البيان الموقف الفرنسي الذي یؤكد أنه «لا یوجد حل عسكري في لیبیا، فیما جددت باریس دعمھا الكامل وساطة الأمم المتحدة».

السراج: «إنهاء الحرب يكمن في انسحاب القوة المعتدية وعودتها من حيث جاءت»

ودعا وزير أوروبا والشؤون الخارجية، جان إيف لودريان، عقب مشاورات مع نائب رئيس مجلس الوزراء وزير خارجية قطر الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني يوم 12 أبريل، إلى ضرورة أن يتوقف طرفا النزاع في ليبيا عن الأعمال العدائية، وأن يستأنفا الحوار، كما أشار إلى دعمهم وساطة الأمم المتحدة الرامية إلى إحياء العملية السياسية.

وكان رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج قال إن إنهاء الحرب في العاصمة «يكمن في انسحاب القوة المعتدية وعودتها من حيث جاءت»، فيما قال الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية، اللواء أحمد المسماري، إن القوات «تتقدم بشكل كامل على 7 محاور» جنوب طرابلس مصحوبة بـ«العمليات الجوية التي تستهدف تقديم الدعم للقوات البرية» المقاتلة على الأرض.

المزيد من بوابة الوسط