ميركل تستمع لرؤية السيسي بشأن الوضع في ليبيا

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل

أعلنت رئاسة الجمهورية في مصر، اليوم الإثنين، أنّ المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، استمعت لرؤية الرئيس عبدالفتاح السيسي بشأن الأوضاع في ليبيا.

وقال الناطق باسم الرئاسة المصرية السفير بسام راضي، إنّ المستشارة ميركل أكدت «حرصها الاستماع إلى رؤية السيسي فيما يخص التطورات الأخيرة على الساحة الليبية، وذلك في ضوء دور مصر في المنطقة، وكذلك رئاستها الحالية للاتحاد الأفريقي».

ميركل تطالب الجيش الليبي بقيادة المشير حفتر بإيقاف الأعمال العسكرية في المنطقة الغربية

وفى هذا السياق أكد السيسي، وفق البيان، موقف مصر الساعي إلى «وحدة واستقرار وأمن ليبيا، ودعمها جهود مكافحة الإرهاب والجماعات المتطرفة التي باتت تمثل تهديدًا ليس فقط على ليبيا، بل أيضًا لأمن واستقرار منطقة الشرق الأوسط والبحر المتوسط»، وفق البيان المنشور عبر صفحة الناطق على «فيسبوك».

فيما أوضحت «ميركل» تمسك بلادها بالحل السياسي بليبيا في إطار الحوار، حيث اتفق الجانبان على ضرورة تكثيف الجهود الدولية للعمل على سرعة إنهاء الأزمة الليبية، بما يساهم في وقف تدهور الوضع وتدارك خطورته.

السيسي يبحث مع حفتر مستجدات الأوضاع في ليبيا

وكانت المستشارة الألمانية طالبت القيادة العامة للقوات المسلحة بقيادة المشير خليفة حفتر، بإيقاف الأعمال العسكرية في المنطقة الغربية، وذلك خلال اتصال هاتفي مع رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، حيث جرى التأكيد على أنه «لا حل عسكريًا للأزمة الليبية، وأن الحل يكمن في العودة إلى الحوار والتفاهم».

وأمس الأحد استقبل السيسي المشير خليفة حفتر، وذلك بمقر رئاسة الجمهورية في القاهرة، حيث جرى بحث مستجدات وتطور الأوضاع في ليبيا.