فرنسا تعرض استقبال 20 مهاجرًا أنقذوا قبالة ليبيا

إنقاذ مهاجرين على سواحل المتوسط. (أرشيفية: الإنترنت)

عرضت فرنسا، استقبال 20 من المهاجرين غير الشرعيين الذين أنقذوا قبالة ليبيا، بعد أن ظلوا عالقين على متن سفينة في البحر المتوسط مدة تسعة أيام، بسبب قيام إيطاليا ومالطا بمنعها من الرسو في أي من موانئ الدولتين.

وقال وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير، عقب محادثة مع نظيره المالطي مايكل فاروجيا إن ألمانيا «وعدة دول أوروبية أخرى ترغب في استقبال مهاجرين من سفينة الإنقاذ إيلان كردي، إذا ما سمح لهم بالنزول في مالطا»، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

اقرأ أيضًا: مالطا: إنزال امرأة حامل من على متن سفينة مهاجرين أنقذوا قبالة ليبيا

تأتي الخطوة الفرنسية بعد يومين من مناشدة أطلقتها ثلاث وكالات تابعة للأمم المتحدة بإنزال 62 مهاجرًا من على متن السفينة إلى ميناء آمن في أقرب وقت ممكن بعدما جرى إنقاذهم في عرض المتوسط.

وقالت المنظمة الدولية للهجرة والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) في بيان مشترك إن «جميع من تم إنقاذهم تعرضوا لانتهاكات حقوقية في ليبيا».

وقالت منظمة «سي آي» الألمانية غير الحكومية المعنية بإنقاذ اللاجئين والمهاجرين من البحر، الخميس، إنها تمكنت من إنزال امرأة حامل من على متن سفينة «آلان كردي» التي تحمل مهاجرين أنقذوا قبالة ليبيا وتنتظر منذ أكثر من أسبوع في البحر للحصول على تصريح للتوقف في أحد موانئ الاتحاد الأوروبي.
وينصب اهتمام دول أوروبا حاليا على توفير الدعم لخفر السواحل الليبي، والذي يعترض قوارب المهاجرين ويعيدهم مرة أخرى إلى ليبيا.

ودعا مسؤولو الأمم المتحدة والمجلس الأوروبي إلى أن يعيد الاتحاد الأوروبي النظر في هذه السياسة، بسبب الانتهاكات الجسيمة التي يتعرض لها المهاجرون واللاجئون في ليبيا، والتي تشمل الاعتقال التعسفي والتعذيب.

رافضًا استقبال مهاجرين أنقذوا قبالة ليبيا.. سالفيني: الموانئ الإيطالية ستبقى مغلقة

سياسي إيطالي: ليبيا ليست ميناءً آمنًا للمهاجرين

المزيد من بوابة الوسط