وزير إيطالي سابق: لروسيا وأميركا دور «هام» في تهدئة الوضع الليبي

الرئيسان الأميركي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين. (أرشيفية: الإنترنت)

قال وزير الخارجية الإيطالي السابق جوليو تيرتسي، إن الوضع الليبي «واقع يتطور بسرعة كبيرة، دبلوماسيًا وعسكريًا»، مشيرًا إلى دور «هام» لأميركا وروسيا في المشاركة في تهدئة الأوضاع.

وقال الوزير تيرتسي، في تصريحات لوكالة (آكي) الإيطالية، إن «الحكومة الإيطالية تتحرك بكل الاتجاهات، لكن العمل الحاسم لا يمكن أن يتم إلا من خلال إشراك إدارة ترامب وتكييفها على الحكومة السعودية».

وأوضح، أنه «سيكون من الضروري أيضًا تفعيل الاتصالات مع روسيا ولاعبين دوليين آخرين كمصر وقطر، لكن ما من شأنه أن يُحدث الفرق، يمكن أن يكون إجراءً قويًا من جانب الإدارة الأمريكية مع المملكة العربية السعودية، لوقف ما يحدث وإعطاء منظور سياسي للأزمة».

اقرأ أيضًا.. الأمير محمد السنوسي يدعو لوقف أعمال العنف: «لا بديل عن الحوار السلمي»

وأشار إلى أهمية الدور الروسي في تهدئة الأوضاع، قائلا، إنها «صديقة حميمة جدا للمشير خليفة حفتر، والتي أرسلت مئات المصنِّعين العسكريين إلى ليبيا لدعم سلاح الجو» التابع للقيادة العامة. مؤكدًا أن هذا الأمر «مؤثر للغاية في القرارات، وإن كانت موسكو تريد التظاهر بعدم المبالاة في الوقت الراهن».

وكانت صحيفة «وول ستريت جورنال» الأميركية قالت إن «المملكة العربية السعودية وعدت القائد العام للقوات المسلحة الليبية خليفة حفتر بعشرات الملايين من الدولارات للمساعدة في دفع تكاليف العملية» العسكرية الجارية في طرابلس منذ الرابع من أبريل الجاري -وفقًا لـ«مسؤولين سعوديين».

وأكدت الصحيفة، أن العرض السعودي جاء خلال زيارة حفتر للرياض نهاية مارس الماضي، التي قالت إنها «كانت مجرد واحدة من العديد من الاجتماعات التي أجراها حفتر مع شخصيات أجنبية في الأسابيع والأيام القليلة قبل أن يبدأ الحملة العسكرية في 4 أبريل».

المزيد من بوابة الوسط