«بركان الغضب» تؤكد تنفيذ طلعات جوية استهدفت خطوط إمداد قوات الجيش بقيادة المشير حفتر

شعار عملية بركان الغضب. (بركان الغضب)

قال بيان صادر عن «عملية بركان الغضب»، التي أطلقتها قوات الجيش، التابعة لحكومة الوفاق، إنها تمكنت أمس الخميس، «من استهداف دبابة وعربتي غراد كانت قذائفها العشوائية تسقط على منازل المدنيين».

وأكد البيان، أن القوات الجوية التابعة لحكومة الوفاق «نفذت طلعات جوية استطلاعية وقتالية»، استهدفت خطوط إمداد قوات الجيش التابعة للقيادة العامة بقيادة المشير خليفة حفتر.

اقرأ أيضًا: السراج: عملية «بركان الغضب» مستمرة حتى العودة لمسار الحوار

وأشارت إلى ما وصفته بمحاولة «تسلل مجموعة بمحور عين زارة، أظهرت الاستسلام، إلا أنها فتحت النار باتجاه قواتها الذين أحبطوا العملية، وأسرت بعضًا منهم»، مؤكدة أن قواتها «نفذت حركة التفافية في محور السواني جنوب العاصمة تمكنت فيها من الاستحواذ على عدد من الآليات العسكرية التي استخدمها المعتدون الخارجون على الشرعية»، بحسب البيان.

وتعهد البيان الصادر عن عملية «بركان الغضب» بملاحقة «الذين أقدموا على التصفية الميدانية لأفراد من قواتنا بعد اختطافهم».

وطمأن البيان أهالي وأمهات من تم القبض عليهم من «الأطفال الذين تم الزج بهم في اشتباكات طرابلس»، قائلا، إن «أبناءكم في أيد أمينة».

واختتم البيان بقوله: «لم نبدأ هذه المواجهات المسلحة، لكننا نؤكد بأننا من سيحدد مكان وزمان إنهائها».

وأطلقت قوات الجيش، التابعة لحكومة الوفاق، الأحد الماضي، عملية سمتها «بركان الغضب» ضد قوات الجيش التابعة للقيادة العامة، بقيادة المشير خليفة حفتر، وكان السراج تعهد بمواصلة عملية «(بركان الغضب) «حتى تحقق نتائجها والعودة لمسار الحوار لبناء الدولة المدنية».

وأضاف السراج خلال لقائه رؤساء بلديات المنطقة الغربية بمقر المجلس في طرابلس، الثلاثاء الماضي، أن العملية مستمرة حتى «يعود المسار الديمقراطي، ومسار التوافق ليتحاور الليبيون بالأفكار وليس بالبنادق لوضع الأساس للدولة المدنية التي نصبوا لها».