كونتي: اجتمعت مع مبعوث من المشير حفتر وأدعو إلى وقف إطلاق النار

رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي مع المشير حفتر في الرجمة.(أرشيفية: الإنترنت)

أعلن رئيس الوزراء الإيطالي، جوزيبي كونتي، اليوم الخميس، أمام مجلس النواب في روما أنه «اجتمع مع مبعوث من قبل المشير خليفة حفتر منذ ساعات قليلة وبحث معه آخر تطورات الموقف من حول طرابلس».

ولم يحدد كونتي هوية المبعوث الذي التقاه أو فحوى المباحثات، لكنه قال للنواب «في ليبيا هناك خطر حقيقي من حدوث أزمة إنسانية يجب تفاديها بسرعة، لا تظهر الفوضى أي علامات على التراجع».

وحذر كونتي من «احتمال أن يزداد الوضع سوءًا في الساعات القليلة المقبلة»، قائلاً: «من الملح العمل من أجل وقف إطلاق النار، والحفاظ على سلامة طرابلس والاستقرار في بقية الأراضي».

وأضاف: «اهتمامنا بليبيا مستمر في الأشهر الأخيرة كنت، وما زلت في هذه الأيام والساعات نفسها على اتصال مباشر مع الممثلين الليبيين الرئيسيين، الرئيس سراج والجنرال حفتر (في الساعات القليلة الماضية كان لي اتصال من خلال أحد مبعوثيه)، وكذلك مع الأطراف الأخرى في المشهد السياسي الداخلي».

وشدد كونتي على أن السفارة الإيطالية في طرابلس «ستظل تعمل ومصالحنا على الأرض محمية بشكل متساو، نراقب بشكل طبيعي الظروف الأمنية في البلاد كل ساعة».

وقال دبلوماسيون إن إيطاليا أصيبت بـ«خيبة أمل بعد الفيتو الفرنسي داخل الاتحاد الأوروبي للإشارة بالاسم للمشير حفتر في بيان كان يجري التخطيط لنشره».

ولكن ورغم التصريحات النارية لوزير الداخلية سيلفيني فقد عمل نائب رئيس الحكومة لويجي دي مايو، والذي ينتمي إلى نفس حزب وزيرة الدفاع إليزابيتا ترينتا «خمسة نجوم» إلى التهدئة، وقال دي مايو «لن ننجر وراء عمل مكرهين عليه نحن لا نرتكب أخطاء الماضي نتجنب التلويح بالقوة».

من جانبه دعا وزير التنمية الاقتصادية الإيطالي، لويجي دي مايو، إلى «عدم التفكير في اختبارات القوة لأن القوة ليست مفيدة، فهي ستكون ضارة وتؤدي إلى تكرار الأخطاء التي ارتكبت في الماضي وليبيا ليست بحاجة إلى دليل على اختبار القوة أو أي شيء».

ورأى دي مايو أنه «من غير المجدي أن يقوم شخص ما بجد أو يقول سأفعل ذلك، وهذه الحكومة فإن الشيء الوحيد الذي يتعين عليها القيام به هو الحفاظ على إيطاليا وشركاتها ومنطقة البحر الأبيض المتوسط آمنة، ودعم خطة الأمم المتحدة».

واستبعد لويجي دي مايو «جميع التدخلات العسكرية الإيطالية المحتملة في ليبيا، سواء اليوم أو أبدًا ولا اليوم ولا أي يوم لن ندعم أبدًا أي تدخلات محتملة من دول أخرى، ولن نكرر أخطاء الماضي، ولا نريد تدخلاً مكررًا في ليبيا». 

وفي بروكسل أكد مصدر رسمي لـ«بوابة الوسط» أن «الاتحاد الأوروبي قام بإجلاء أعضاء من بعثة المساعدة الأمنية (يوبام) ليبيا من طرابلس نحو تونس (تم إجلاء حوالي عشرين شخصًا)».

وقالت الناطقة باسم رئيسة دبلوماسية الاتحاد الأوروبي: «نحن قلقون بشأن التطورات المزعجة للغاية في ليبيا».

كلمات مفتاحية