كونتي يحذّر من «أزمة إنسانية» في ليبيا.. ويطالب بسرعة التحرك الدولي

كونتي يتوسط السراج وحفتر خلال لقائهما في باليرمو يوم 13 نوفمبر 2018. (الإنترنت)

طالب رئيس الوزراء الإيطالي، جوزيبي كونتي، بضرورة تفادي خطورة «حدوث أزمة إنسانية في ليبيا»، وذلك تعقيبًا على التطورات التي تشهدها ضواحي العاصمة طرابلس.

وقال كونتي، في جلسة استماع أمام مجلس النواب الإيطالي عن التطورات بشأن الأزمة الليبية اليوم الخميس، إنّ «التطورات الأخيرة في ليبيا، خاصة التصعيد العسكري تُشكّل مصدر قلق كبير لإيطاليا، كما يجب أن يكون كذلك لكل أوروبا والمجتمع الدولي بأسره».

وأعلن كونتي أنه كان دائمًا على اتصال «في هذه الأشهر والأيام وحتى في هذه الساعات مع رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج والمشير خليفة حفتر»، متابعًا: «دعمي حكومة الوفاق الوطني سار في الأشهر الأخيرة يدًا بيد مع إجراءات قوية نابعة من قناعة أخلاقية للبحث عن كل مساحة ممكنة للتفاهم السياسي مع الجهات الفاعلة الأخرى» في الساحة الليبية.

كونتي يدعو قوات الجيش الليبي بقيادة المشير حفتر للعودة إلى مواقعها السابقة

ورأى كونتي أن «تتابع الاشتباكات وزيادة الضحايا من القتلى والجرحى، الذين قدِرت أعدادهم بالمئات وكذلك النازحين، تشير إلى خطورة حدوث أزمة إنسانية يجب تفاديها على وجه السرعة».

ورأى أن «حالة الطوارئ الإنسانية، مع ما يترتب عليها من تدفقات للهجرة وكذلك ظهور شبح الإرهاب، كما أظهره الهجوم الأخير الذي قام به تنظيم (داعش) على بلدة الفقهاء، يتطلب العزم وسرعة التحرك».

وكان كونتي يتحدث عن خطوة القيادة العامة للقوات المسلحة بقيادة المشير خليفة حفتر شن هجوم على العاصمة والمنطقة الغربية التي تتمركز فيها حكومة الوفاق الوطني برئاسة فائز السراج.