تونس تحذر من حرب أهلية في ليبيا.. وتقترح حلاً لتجاوز الخيار العسكري

وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي. (أرشيفية: الإنترنت)

حذّر وزير الشؤون الخارجية التونسي، خميس الجهيناوي، من وقوع ليبيا في أتون الحرب الأهلية، داعيًا جميع الفرقاء على الالتزام بالمسار السياسي الأممي لحل الأزمة.

ودعا الجهيناوي في محادثات مع نائب وزير الخارجية الأميركي، جون سوليفان، بختام زيارته الولايات المتحدة أمس الأربعاء إلى ضبط النفس وتفادي الانزلاق في أتون الحرب الأهلية، مقترحًا إحياء المبادرة التي أطلقها الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي سنة 2015 بالتنسيق مع الجزائر ومصر.

الجهيناوي: مبادرة السبسي لتسوية الأزمة الليبية تستند إلى 5 مبادئ رئيسية

وطالب المسؤول التونسي كل الفرقاء الليبيين بـ«الالتزام بالمسار السياسي الذي ترعاه الأمم المتحدة لحل الخلافات القائمة، وتوفير الظروف المناسبة لإنجاح المؤتمر الوطني الجامع، باعتباره مرحلة أساسية على طريق التوصل إلى حل سلمي توافقي يعيد الأمن والاستقرار إلى ليبيا ويجنب شعبه المزيد من المعاناة».

وجدد الجهيناوي وفق بيان للخارجية التونسية التأكيد على مواصلة دعمهم خطة الأمم المتحدة للتسوية السياسية بعيدًا عن الخيارات العسكرية والتدخلات في الشأن الداخلي الليبي بما يتماشى مع المبادرة التي أطلقها الرئيس الباجي قائد السبسي سنة 2015 بالتنسيق الكامل مع الجزائر ومصر، من أجل مساعدة الليبيين على تجاوز خلافاتهم عبر الحوار والتوافق على أساس الاتفاق السياسي الموقّع برعاية الأمم المتحدة.

يأتي هذا فيما دعا الرئيس التونسي، خلال محادثات هاتفية مع رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج، والممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا، غسان سلامة إلى ضرورة تجنّب التصعيد العسكري وإنهاء الاقتتال بين أبناء الشعب.