سالفيني: دعم فرنسا أحد الأطراف الليبية «أمر فادح»

نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني . (الإنترنت)

قال نائب رئيس الوزراء ووزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني، إنّ ما تردد بشأن دعم فرنسا أحد الأطراف في ليبيا يعد «أمرًا فادحًا»، وذلك تعليقًا على ما جرى تداوله خلال الساعات الماضية بشأن عرقلة باريس مبادرة أوروبية تطالب القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة حفتر بوقف الهجوم على العاصمة طرابلس.

ونقلت وكالة «آكي» عن سالفيني، اليوم الخميس، قوله: «إذا كان صحيحًا أن فرنسا ستعرقل المبادرات الأوروبية لإعادة إحلال السلام في ليبيا، وتدعم فصيلاً من المتحاربين من أجل مصالح اقتصادية أو تجارية، فسيكون أمرًا فادحًا».

 السراج يبحث هاتفيًا مع ماكرون الوضع الأمني في طرابلس

وأضاف الوزير الإيطالي في تصريحات إذاعية الخميس: «نحن نتعمق بالأمر»، لافتًا إلى أن «هناك أدلة على ذلك للأسف»، في إشارة على ما يبدو إلى دعم فرنسي مزعوم للمشير خليفة حفتر.

وتساءل وزير الداخلية الإيطالي: «أهناك من لديه شكوك في حقيقة أن التدخل ضد القذافي قبل بضع سنوات، الذي حرّكه الرئيس (الفرنسي الأسبق نيكولا) ساركوزي، كان تدخلاً إنسانيًا، لا تدخلاً تمليه بالأحرى، مصالح اقتصادية وتجارية؟».

وخلص سالفيني إلى القول «لا أود إعادة مشاهدة الفيلم نفسه، الذي دفع الإيطاليون عواقبه من ثم»، لكن «هناك الآن حكومة ترفع رأسها وتتفاعل».

يأتي ذلك بينما نفت فرنسا في وقت سابق، اليوم الخميس، أن تكون قد عرقلت بيانًا للاتحاد الأوروبي بشأن ليبيا، وقالت إنها طلبت تعديل وتعزيز بيان بشأن موقفه من اشتباكات طرابلس.

المزيد من بوابة الوسط