الجزائر تدعو لاجتماع عاجل لدول المبادرة التونسية حول ليبيا

الرئيس التونسي السبسي ورئيس المجلس الرئاسي السراج. (أرشيفية: الإنترنت)

قال وزير الخارجية الجزائري صبري قدوم، إن بلاده دعت لاجتماع عاجل لدول مبادرة الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي حول ليبيا والتي تحولت إلى مبادرة ثلاثية تضم تونس والجزائر ومصر.

وأكد الوزير الجزائري، خلال اتصال هاتفي مع وزير الخارجية في حكومة الوفاق الوطني محمد الطاهر سيالة، دعم بلاده للمجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، مشيرًا إلى أن «الجزائر لن تترك الليبيين وحدهم في هذا الوضع»، بحسب المكتب الإعلامي لـ«خارجية الوفاق».

وقال إنه «لا للحل العسكري في ليبيا بل الحل السياسي وفقًا لخطة المبعوث الأممي الدكتور غسان سلامة».

ودعا أعضاء مجلس الأمن الدولي أمس الأربعاء، «جميع الأطراف الليبية للعودة إلى الحوار واستئناف المسار السياسي وأنه لا حل عسكريًا». وقال مصدر دبلوماسي لـ«بوابة الوسط» إن أعضاء مجلس الأمن اتفقوا خلال جلسة مغلقة عقدت مساء الأربعاء لبحث التطورات الجارية في ليبيا على «دعم دعوة الأمين العام للأمم المتحدة لوقف إطلاق النار وعودة التشكيلات المسلحة إلى مواضعها السابقة»، مؤكدين على «أولوية ذلك».

وعبر الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، أمس عن «رفض بلاده القاطع» للعملية العسكرية التي تقوم بها قوات الجيش التابعة للقيادة العامة للمشير خليفة حفتر في طرابلس، مؤكدًا أنها «تزعزع الاستقرار وتهدد حياة المدنيين».

 ودعا الرئيس التونسي، في اتصال هاتفي مع رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، قوات الجيش الليبي التابعة للقيادة العامة إلى «الوقف الفوري» لعملياتها العسكرية، والعودة إلى مواقعها السابقة، بحسب بيان صادر عن المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني.

وفي يناير 2017، أعلن الرئيس التونسي مبادرة لـ«رأب الصدع» في ليبيا، عبر الحوار الشامل والمصالحة الوطنية في ليبيا، والتي أصبحت بعد إعلان تونس الصادر عن اجتماع وزراء خارجية كل من تونس والجزائر ومصر في فبراير 2017، مبادرة ثلاثية لدعم التسوية السياسية الشاملة في ليبيا استنادًا للاتفاق السياسي الموقع في ديسمبر 2015 بالصخيرات المغربية، والذي يشكل إطارًا مرجعيًا للتسوية السياسية للأزمة في ليبيا.

اقرأ أيضًا: قادة أوروبا يبحثون ملف ليبيا وسط فقدان استراتيجية تحرك موحدة