مؤسسة النفط تدين الهجوم على شركة شمال أفريقيا وتطالب بإبعاد القطاع عن النزاعات

رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله. (مؤسسة النفط)

أدانت المؤسسة الوطنية للنفط الهجوم الذي استهدف في العاشرة من صباح الأربعاء، مقرّ شركة شمال أفريقيا للاستكشاف الجيوفيزيائي والمجمع السكني المحيط بها، بمنطقة قصر بن غشير في ضواحي طرابلس.

وقالت مؤسسة النفط، في بيان صادر عنها اليوم، إن الغارة الجوية التي استهدفت المنطقة تسببت في انهيار أحد جدران مبنى المقر الرئيسي للشركة التابعة لها، وحرق ست وحدات سكنية خاصّة بالموظفين الأجانب، مشيرة إلى أن رجال الإطفاء بالمنطقة لم يتمكنوا من الوصول إلى الموقع، لكن أعضاء وحدة الأمن والسلامة الصناعية التابعة للشركة تمكنوا من إخماد الحريق قبل أن يصل إلى المكاتب والمحلات التجارية والسيارات المجاورة.

اقرأ أيضًا: اتحاد نفطي دولي: لا توقف لأنشطة النفط في ليبيا

وأكدت مؤسسة النفط، أنّ «القصف لم يسفر عن أي إصابات، حيث كان قد طُلب من موظفي المؤسسة الوطنية للنفط والشركات التابعة لها البقاء في منازلهم، نظرًا لتردّي الأوضاع الأمنية في طرابلس وضواحيها، مع الاكتفاء بوجود الموظفين الأساسيين فقط».

من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط المهندس مصطفى صنع الله،: إنّ مجلس إدارة المؤسسة يدين استهداف المنشآت النفطية في ظلّ تردّي الأوضاع الأمنية مؤخّرًا»، مطالبًا بإبعاد موظفي القطاع النفطي ومنشآت المؤسسة الوطنية للنفط عن كلّ النزاعات السياسية والعسكريّة، «حتى نتمكن من أداء مهمّتها الوحيدة بنجاح والمتمثلة في ضمان استمرار إنتاج النفط وتصديره، بما يخدم مصالح كافّة الشعب الليبي».

المزيد من بوابة الوسط