سياسيون في الائتلاف الحاكم بألمانيا يطالبون أوروبا بالتوسط لمنع التصعيد في ليبيا

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل. (فرانس برس)

حذر سياسيون في الائتلاف الحكومي الألماني من أن تصعيد الصراع الليبي قد يتسبب في موجات نزوح جديدة، مطالبين أوروبا بـ«التوسط بين الأطراف المتحاربة لمنع التصعيد».

شعبة الإعلام الحربي: السيطرة على معسكر اللواء الرابع بالعزيزية

وقال خبير الحزب الاشتراكي الديمقراطي للشؤون الداخلية بوركهارد ليشكا: «أثبتت التجربة أن العمليات الحربية التي تقع على أعتاب أوروبا يمكن أن تتسبب في موجات نزوح واسعة إلى أوروبا»، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

وأضاف ليشكا في تصريح إلى صحيفة «راينيشه بوست» اليوم الأربعاء: «لذلك لابد أن تهتم أوروبا كثيرًا بالتوسط بين الأطراف المتحاربة لمنع التصعيد».

السراج: عملية «بركان الغضب» مستمرة حتى العودة لمسار الحوار

وفي السياق نفسه قال يورجين هارت، الناطقق باسم الكتلة البرلمانية للحزب المسيحي الديمقراطي، في الشؤون الخارجية، إن «ليبيا تلعب كدولة عبور إلى أوروبا دورًا هامًا في مكافحة الهجرة غير الشرعية (..) من الممكن في أسوأ الأحوال أن يصل الأمر إلى كارثة إنسانية وحركات نزوح كبيرة».

ودعت ألمانيا الرئيس الدوري لمجلس الأمن، المجلس إلى عقد اجتماع آخر اليوم الأربعاء، لمناقشة التطورات الجارية في ليبيا.

وقال السفير الألماني أوليفر أوفتشا: «بالنظر إلى الوضع الصعب في ليبيا، فإن الرئاسة الألمانية لمجلس الأمن دعت لعقد اجتماع آخر لمجلس الأمن غدًا. حيث تعتزم من خلال هذه الدعوة المساهمة في وقف التصعيد والعودة إلى الحوار السياسي».

مسؤول إيطالي: تدهور الوضع الليبي يؤدي إلى زيادة تدفقات الهجرة

وقالت البعثة الألمانية لدى الأمم المتحدة عبر حسابها على موقع «تويتر» إن رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا غسان سلامة سيقدم إحاطته حول الوضع في ليبيا إلى أعضاء المجلس.