مسؤول إيطالي: تدهور الوضع الليبي يؤدي إلى زيادة تدفقات الهجرة

مهاجرون في طريق عودتهم إلى بلادهم. (منظمة الهجرة الدولية)

رأى مسؤول إيطالي أن تدهور الوضع الليبي من المحتمل أن يؤدي إلى زيادة تدفقات الهجرة.

وتحدث الرئيس السابق لديوان وزارة الداخلية والمدير الحالي للمجلس الإيطالي للاجئين (CIR) ماريو موركوني، عن العواقب «المقلقة لليبيا التي توشك على الانجراف نحو الحرب الأهلية»، قائلًا، إن «الاضطرابات الليبية تضع إيطاليا على المحك، لا من الناحية الاقتصادية فقط، لكن من وجهة النظر السياسية والإنسانية أيضًا»، بحسب وكالة «آكي» الإيطالية.

وأشار موركوني إلى أن «الوضع في تدهور ويجب علينا أن نعد أنفسنا لاحتمال زيادة عدد المهاجرين المغادرين نحو بلادنا، وفي الوقت نفسه يجب أن نبدي استعدادنا، كما نفعل في الـ(Cir) أصلا». 

وتابع المسؤول الإيطالي: «آمل أن تدرك بروكسل الحاجة إلى نهج مشترك على هذا الصعيد، ففي المشهد الليبي، لا يوجد مهاجرون يكابدون معاناة قوية وحسب، بل مدنيون أيضًا».

وتساءل المسؤول الإيطالي: «هل يكفي أن تغلق إيطاليا موانئها؟ بالتأكيد لا (..) من ناحية أخرى، فإن هذا المبدأ لا يصمد تحت أي ظرف من الظروف، لأنه لا يوجد أي إجراء إداري لإغلاق مزعوم للموانئ، كما يجب إنقاذ الناس في عرض البحر بلا شك، ومن الواضح أنه يجب التحكم بالتدفقات لاحقاً، من خلال محاولة العمل مع البلدان التي تشهد حروبًا، ومحاولة إقناعها بالحاجة إلى الحوار السياسي».

ووفقًا لموركوني، فإن «المشكلة الليبية لم تحظ باهتمام كبير، في الوقت الذي تمتلك فيه بلادنا مصالح استراتيجية واقتصادية هناك»، مؤكدًا أنه «تم في السياق الليبي إقامة شبكة من العلاقات من الناحية السياسية، والتي انهارت الآن بالكامل».

المزيد من بوابة الوسط