مصادر عسكرية لـ«بوابة الوسط»: هدوء في عين زارة واشتباكات ضارية في قصر بن غشير

آلية عسكرية بأحد مواقع الاشتباكات في المنطقة الغربية (الإنترنت)

قالت مصادر متطابقة لـ«بوابة الوسط» إن محاور القتال بعين زارة شهدت هدوءًا حذرًا بعد ارتفاع وتيرتها في الساعات الماضية.

وأوضح مصدر بقوة حماية طرابلس لـ«بوابة الوسط»، أنه يجري «التعامل بكل قوة مع القوات التي تهاجم عين زارة في جامع الكحيلي والاستراحة الحمراء».

وأكد المصدر سيطرة القوة «على منطقة جامع الكحيلي بعين زارة بعد فرار القوات» التابعة للقيادة العامة، مشيرًا إلى أن الأخيرة «استخدمت الأسلحة الثقيلة في هجومها على المناطق السكنية في خط النار بمحاور عين زارة، ما تسبب في خسائر مادية بالمنطقة دون سقوط ضحايا».

اشتباكات عنيفة في عين زارة ظهر اليوم
وفيما لم يتسن الحصول على معلومات من مصادر مستقلة، أكد سكان من منطقة عين زارة اتصلت بهم «بوابة الوسط»، أن المنطقة الممتدة من مفترق وادي الربيع عين زارة، ومنطقة جامع الكحيلي شهدت اشتباكات عنيفة ظهر اليوم.

وأضاف المصدر أن «اشتباكات ضارية تجري الآن في محور قصر بن غشير» بين القوات المشتركة للمنطقة العسكرية طرابلس والغربية والوسطى لحكومة الوفاق، مع قوات القيادة العامة.

وفي وقت سابق اليوم نعت «قوة حماية طرابلس»، 17 من منتسبيها الذين قتلوا منذ اندلاع الاشتباكات في العاصمة وضواحيها مع القوات التابعة للقيادة العامة.

في المقابل قال الناطق باسم القيادة العامة، اللواء أحمد المسماري، أمس الإثنين، إن القوات سيطرت على مطار طرابلس الدولي ومعسكر اليرموك ووادي الربيع.

وبينما تتضارب الأنباء حول التطورات الميدانية في ضواحي العاصمة، فإنّ الاشتباكات تبدو متواصلة حتى الآن، وسط مطالب دولية بضرورة وقف إطلاق النار والاستجابة لهدنة دعت إليها الأمم المتحدة.