صنع الله يطالب بإبقاء مؤسسة النفط بمنأى عن النزاعات السياسية والعسكريّة

صنع الله خلال ترؤسه اجتماعا مع الشركات النفطية الإثنين. (مؤسسة النفط)

أكد رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله، «حياد قطاع النفط والمؤسسة باعتبارها جهازًا تقنيًا واقتصاديًا»، مشـددًا على «ضرورة بقاء المؤسسة بمنأى عن كلّ النزاعات السياسية والعسكريّة».

وأضاف خلال اجتماع مع الشركات العاملة في قطاع النفط الإثنين : إنّ «استمرار عمليات الإنتاج أمر حيوي بالنسبة لمستقبل ليبيا واقتصادها»، حسب الموقع الرسمي للمؤسسة بشبكة الإنترنت.

ولم تتأثر إمدادات النفط حتى اللحظة بالاشتباكات الدائرة بين قوات الجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر والقوات التابعة لحكومة الوفاق منذ الخميس الماضي.

لكن وكالة «بلومبيرغ» الاقتصادية الأميركية توقعت «ألا تظهر تداعيات هذه الاشتباكات سريعًا»، مشيرًة إلى أن «حقول النفط ومحطات التصدير الرئيسية بعيدة عن الاشتباكات، لكن التاريخ يظهر أن القتال في أي مكان في ليبيا يمكن أن يسبب تقلبات هائلة في الإنتاج».

اقرأ أيضا: صنع الله يزور ميناء الشعاب ويتفقد عمليات إمدادات الوقود في طرابلس

وحسب موقع المؤسسة، «ناقش الاجتماع مسألتي الأمن والسلامة في كافّة الحقول والموانئ والمنشآت النفطية، إضافة إلى مقرّات الشركات، وتطرق إلى التدابير الاحترازية الواجب اتخاذها لضمان استمرارية الإنتاج وسلامة العاملين، خصوصًا في ظلّ الأوضاع الأمنية التي تشهدها البلاد في الوقت الرّاهن».

وقال صنع الله «لن ندخر جهداً لحماية جميع موظفي القطاع وضمان عدم تعرّضهم لأي ضرر كان»، مشيرًا إلى أنّ «الصراع لا يساهم إلا في تعزيز حالة الانقسام في بلادنا والحيلولة دون تحقيقنا للانتعاش السياسي والاقتصادي».

ويستمر سقوط القتلى من طرفي الاشتباك، إذ نقلت منظمة الصحة العالمية عن منشآت صحية قرب العاصمة طرابلس إحصائيات تفيد بمقتل 47 وإصابة 181 خلال الأحداث التي شهدتها العاصمة في الأيام الماضية.