«الرئاسي» يرحب بموقفي واشنطن ومجلس الأمن بشأن طرابلس

شعار حكومة الوفاق الوطني

رحب المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، بموقف الإدارة الأميركية وبيان مجلس الأمن ووزراء خارجية الدول السبع، بشأن رفض وإدانة الهجوم العسكري على المنطقة الغربية والعاصمة طرابلس، والتأكيد على الحل السلمي للأزمة الليبية.

كان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أعلن الأحد، أنّ بلاده تشعر «بقلق عميق» جرّاء المعارك الدائرة قرب العاصمة الليبية، وتطالب القوات التابعة للقيادة العامة للقوات المسلحة بقيادة المشير خليفة حفتر بـ«الوقف الفوري» لهجومها.

وشدد المجلس الرئاسي، في بيان اليوم الاثنين، على أن الهجوم على طرابلس «يستهدف تحديدًا تقويض العملة السياسية التي تقودها الأمم المتحدة وضرب الاستقرار وإغراق البلاد في حرب مدمرة، خدمة لنزوات فردية في الحكم والتسلط».

اقرأ أيضًا: بومبيو يدعو لـ«الوقف الفوري للعمليات العسكرية ضد طرابلس»

وعن المسار السياسي خلال الفترة الماضية، أشار المجلس إلى أنه «بذل جهدًا لم يتوقف طوال سنوات لإيجاد توافق بين مختلف الأطراف»، موضحًا أنه «قدم تنازلات للوطن للوصول إلى حل يحقن الدماء ويضع الأسس لبناء دولة مدنية ديمقراطية».

ومتحدثًا عن تأثرات الهجوم الجاري، أوضح المجلس في بيانه أنه «بعد هذا الجهد وما تحقق من تفاهمات أشاعت أجواء من التفاؤل وأوصلتنا إلى مشارف النجاح، جاء من يرسل قواته ليعيد البلاد إلى دوامة الحرب والتقاتل»، وفق قوله.