السراج يستعرض الأحداث الجارية أمام ممثلين عن المنطقة الغربية

رئيس المجلس الرئاسي يلتقي عددًا من المجالس البلدية بالمنطقة الغربية

التقى رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج، اليوم الاثنين، بوفد من أعيان ووجهاء وحكماء وأعضاء المجالس البلدية في كل من مدن ومناطق «مصراتة، زليتن، قصر خيار، الخمس، مسلاتة»، حيث جرى مناقشة الوضع العام وتداعيات الهجوم الذي أعلنته القوات التابعة للقيادة العامة بقيادة المشير خليفة حفتر على العاصمة طرابلس وعدد من المدن الأخرى.

وأشار بيان لحكومة الوفاق إلى أنّ أعضاء الوفد، عبروا عن «دعمهم لما اتخذه السراج من موقف قوي وحازم للتصدي للهجوم الذي يستهدف طرابلس»، فيما أثنى السراج على دور «منتسبي المؤسستين العسكرية والأمنية المدافعين عن قراهم ومدنهم».

السراج يبحث هاتفيًا مع ماكرون الوضع الأمني في طرابلس

وتطرق السراج للمساعي التي بذلت للوصول إلى مسار توافقي يجمع كل الليبيين، والتي كان آخرها لقاء أبوظبي، حيث جرى «التأكيد على الدولة المدنية، والاتفاق على عدم التصعيد العسكري، وتبني مسار إعلامي ناضج بعيدًا عن خطاب التأجيج والكراهية»، وفق قوله.

وتابع رئيس المجلس الرئاسي: «للأسف حدث ما حدث، وفرضت علينا المواجهة، ونؤكد أن الوطن سينتصر، وستنتصر الدولة المدنية. إننا دعاة سلام لكننا مستعدون للحرب إذا اضطررنا لها دفاعاً عن دولتنا المدنية»، على حد قوله.

وتطرق السراج إلى موقف المجتمع الدولي، قائلاً إن «هذا المجتمع يتكون من دول لكل منها مصالح، واتضح ذلك في عجز مجلس الأمن عن إصدار بيان نتيجة مصالح معينة».

وأردف: «لقد تواصلنا وما زلنا نتواصل مع المجتمع الدولي لنقل رسالتنا بوضوح لا لبس فيه، ورغم التفاوت في المواقف هناك إجماع على رفض (العدوان)، ودعوة صريحة للوقف الفوري للعمليات العسكرية وتعريض المدنيين للخطر».

رئيس المجلس الرئاسي يلتقي عددًا من المجالس البلدية بالمنطقة الغربية
رئيس المجلس الرئاسي يلتقي عددًا من المجالس البلدية بالمنطقة الغربية
رئيس المجلس الرئاسي يلتقي عددًا من المجالس البلدية بالمنطقة الغربية
رئيس المجلس الرئاسي يلتقي عددًا من المجالس البلدية بالمنطقة الغربية

المزيد من بوابة الوسط