لافروف: موسكو والقاهرة تنسقان خطواتهما حول المسار اللیبي

وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف. (أرشيفية: الإنترنت)

جدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، دعم بلاده لجهود المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة «الهادفة إلى تنفیذ ما طرحه من خریطة طریق، خاصة بتطبيع الأوضاع في لیبیا عبر إجراء الانتخابات العامة الحرة ‪ ‬والعادلة والإصلاح الدستوري». 

وقال وزير الخارجية الروسي، في تصريحات لصحيفة «الأهرام» المصرية: «نأمل في أن الملتقى الوطني الذي یعقده المبعوث الأممي منتصف أبریل في مدینة غدامس سوف يسمح بإحراز التقدم نحو تحقیق هذه الأهداف».

اقرأ أيضًا: المسماري ينفي لـ«بوابة الوسط» سيطرة قوات قادمة من مصراتة على بوابة ودان

وأشار إلى أن «الصراع الداخلي الذي طال أمده في لیبیا نجم مباشرة عن التدخل العسكري غیر الشرعي من جانب الناتو، ما ساهم في انزلاق البلاد نحو الفوضى».

وأكد، أن «ليبيا تحولت إلى مصدر عدم استقرار في المنطقة وأرض خصبة للإرهاب»، مشيرًا إلى أن «موسكو والقاهرة تقوم بالتنسیق المكثف لخطواتهما على المسار اللیبي».

وأشار الدبلوماسي الروسي، إلى أن مهمة بلاده الأن «هي مد ید العون للیبیین من أجل تجاوز الخلافات القائمة والتوصل إلى اتفاقات ثابتة خاصة حول معايير المصالحة الوطنية»، مؤكدًا: «لدینا رؤیة مشتركة تجاه السبل الملائمة لإعادة بناء الدولة اللیبیة عبر الحوار الوطني الشامل بمشاركة ممثلي كل الفصائل السیاسیة والعسكریة الرئیسیة والمجتمع المدني والمناطق المختلفة في البلاد». 

ونفى الكرملين، الجمعة، دعم روسيا لتحركات القائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر، حول طرابلس، قائلا: «لا نشارك في ذلك بأي شكل من الأشكال».

وفي أول تعليق له على تفاقم الأوضاع الميدانية في ليبيا، دعا الكرملين إلى تجنيب هذا البلد المزيد من إراقة الدماء، وأكد ضرورة التوصل إلى تسوية بالوسائل السياسية السلمية. وأكد، أن روسيا تؤيد التوصل لتسوية سياسية من خلال التفاوض بما يتفادى أي إراقة للدماء.

باشاغا: استعدنا السيطرة على مطار طرابلس

وقال الناطق باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحفيين: «نتابع عن كثب الوضع في ليبيا... نعتبر قطعا أن أهم شيء هو ألا تؤدي العمليات (العسكرية) هناك إلى إراقة دماء. يجب حل الوضع سلميا».

ورد بيسكوف بالنفي على سؤال عما إذا كانت موسكو تدعم حملة حفتر الجديدة باتجاه طرابلس، وقال إن روسيا ليس لها أي دور في الأحداث الجارية.

جاءت تصريحات الكرملين بعد أن قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش إنه سيتوجه إلى شرق ليبيا للاجتماع بحفتر الذي بدأت قواته يوم الخميس حملة للسيطرة على العاصمة طرابلس.

وأعطى القائد العام للقوات المسلحة الليبية المشير خليفة حفتر، مساء الخميس، أوامر لقوات الجيش بدخول العاصمة، قائلا في كلمة مسجلة: «إلى جيشنا المرابط على تخوم طرابلس في كافة المحاور، اليوم نستكمل بعون الله مسيرتنا الظافرة، مسيرة الكفاح والنضال، اليوم نستجيب لنداء أهلنا في عاصمتنا الغالية كما وعدناهم، وقد بلغ بهم الصبر منتهاه، اليوم موعدنا مع القدر ليستجيب لنداء الحق، ومع التاريخ ليفتح لنا صفحاته النيرة، نسطّر فيها ثمرة الجهاد وخاتمة المعاناة والألم، اليوم نزلزل الأرض تحت أقدام الظالمين الذين طغوا في البلاد فأكثروا فيها الفساد، اليوم يشرف النور من كل جانب بعد طول انتظار يبشر بالخير والازدهار، اليوم يرتفع صوتنا يدوي صداه في كل سماء. لبيك طرابلس لبيك».

المزيد من بوابة الوسط