تونس تعزز من إجراءاتها الأمنية على الحدود مع ليبيا «تحسبًا لأي توتر»

معبر رأس إجدير الحدودي مع ليبيا. (الإنترنت)

أعلنت وزارة الدفاع التونسية، أنها اتخذت «الاحتياطات الميدانية» لتأمين الحدود الجنوبية الشرقية ومواجهة التداعيات المحتملة، على خلفية ما يشهده الوضع الأمني في ليبيا «من توتر، وتحسبًا، لما قد ينتج عنه من انعكاسات على المناطق المتاخمة للحدود التونسية - الليبية».

ودعت وزارة الدفاع، في بيان صادر عنها اليوم، «العسكريين إلى مزيد من اليقظة والحذر وتعزيز تواجد التشكيلات العسكرية في المعبرين الحدوديين الذهيبة ورأس جدير، مع تشديد المراقبة باستغلال الوسائل الجوية ومنظومات المراقبة الإلكترونية، تحسبًا لأية تحركات مشبوهة».

وفي نفس السياق، أعلنت الرئاسة التونسية، «تمديد حالة الطوارئ على كامل تراب الجمهورية لمدّة شهر، ابتداءً من غد السبت الموافق 6 إبريل»، بسبب «خطورة ما آلت إليه الأحداث في ليبيا».

واستعرض مجلس الأمن القومي التونسي في اجتماع طارئ له اليوم، تطوّرات الأوضاع الأمنيّة المحليّة والإقليميّة والدوليّة، وخاصة مستجدّات الوضع في ليبيا، حيث تمّ «التأكيد على ضرورة تفادي التصعيد والتسريع بإيجاد حل سياسي مبني على الحوار بين كافة الأطراف».