اتفاق سوداني - تشادي على تأمين الحدود المشتركة مع ليبيا

المؤتمر الصحفي المشترك عقب مباحثات الرئيسين السودان عمر البشير والتشادي إدريس ديبي (وكالة الأنباء السودانية - سونا)

أكد الرئيس التشادي إدريس دبي، الخميس، حاجة السودان وتشاد لوضع آلية متماسكة لحماية حدود البلدين من الحركات المسلحة المعارضة للدولتين، والتي تتخذ من الأراضي الليبية مقرًا لها، وتمثل مصدر قلق للبلدين.

وعقد الرئيس السوداني عمر البشير في الخرطوم مباحثات مشتركة مع نظيره التشادي إدريس دبي، الذي وصل إلى العاصمة السودانية في وقت سابق اليوم في زيارة قصيرة تستغرق ساعات، حيث سيطر الوضع في ليبيا وأفريقيا الوسطى على المباحثات بين الرئيسين، وفق وكالة الأنباء الألمانية «د ب أ».

تشاد تقرر إغلاق حدودها مع ليبيا

وقال الرئيس دبي، في تصريحات صحفية عقب المباحثات، إن أمن بلاده مهدد بالأحداث الأمنية في دولتي أفريقيا الوسطى وليبيا، مؤكدًا أن بلاده كانت ضحية اعتداء نفذ ضدها عبر الحدود الليبية أخيرًا، الأمر الذي يحتم عليها إيجاد آلية متماسكة مع السودان التي تعاني من ذات المشكلة لتأمين الحدود المشتركة مع ليبيا.

وأضاف: «توجد في ليبيا حركات مسلحة سودانية متمردة تمثل قلقًا للخرطوم ما يجعلنا كمتضررين معًا في حاجة لوضع كل إمكانياتنا معًا لمواجهة الأوضاع الراهنة في ليبيا ونشر قوات مشتركة عبر الحدود لمواجهة الحركات المسلحة من البلدين ولحماية الاستقرار والتنمية».

توقيع اللائحة التنفيذية لمركز العمليات المشتركة لتأمين الحدود الجنوبية

من جانبه أشاد الرئيس السوداني عمر البشير بتجربة القوات المشتركة التي نشرت في وقت سابق على الحدود بين البلدين ونجاحها في استباب الأمن في ولايات دارفور غربي السودان.

وكشف البشير عن اتفاق مع الرئيس التشادي بربط البلدين بمشاريع مشتركة، بينها إنشاء خط سكه حديد يمتد من مدينة بورتسودان السودانية وحتى مدينة داكار عاصمة السنغال ليمر عبر دولة تشاد.

مباحثات الرئيسين السودان عمر البشير والتشادي إدريس ديبي (وكالة الأنباء السودانية - سونا)
مباحثات الرئيسين السودان عمر البشير والتشادي إدريس ديبي (وكالة الأنباء السودانية - سونا)