السفارة الأميركية في ليبيا تدين «التصعيد» وتكرر دعوة الأمم المتحدة لضبط النفس

أدانت السفارة الأميركية في ليبيا بشدة التصعيد في ليبيا، مكررة دعوة الأمم المتحدة إلى ضبط النفس.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، عبَّر عن قلقه العميق إزاء التحركات العسكرية وخطر وقوع مواجهات في ليبيا.

وقال غوتيريش، الذي يزور ليبيا حاليًا: «إنني قلق للغاية من الحركة العسكرية التي تجري في ليبيا وخطر المواجهة.. ليس هناك حل عسكري.. الحوار بين الليبيين هو الحل الوحيد للمشاكل بينهم.. أدعو الجميع إلى التزام التهدئة وضبط النفس»، وفق ما ذكره على صفحته الرسمية بموقع «تويتر».

ووصل الأمين العام للأمم المتحدة، الأربعاء، إلى ليبيا رفقة ممثله الخاص رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم غسان سلامة قادمين من العاصمة المصرية القاهرة.