الاتحاد الأوروبي «قلق» إزاء التحشيدات العسكرية في ليبيا ويدعو جميع الأطراف للتهدئة

علم الاتحاد الاوروبي. (أرشيفية: الإنترنت)

عبر الاتحاد الأوروبي عن «قلقه العميق» إزاء التحشيدات العسكرية الجارية في ليبيا والخطاب التصعيدي الذي «قد يؤدي بشكل خطير إلى مواجهة لا يمكن السيطرة عليها».

وحثت بعثة الاتحاد الأوروبي في بيان صادر عنها اليوم الخميس، بالاتفاق مع رؤساء البعثات الدبلوماسية لدول الاتحاد الأوروبي في ليبيا «جميع الأطراف على تهدئة التوتر على الفور ووقف جميع الأعمال الاستفزازية»، مؤكدة أنه «لا يمكن أن يكون هناك حل عسكري للأزمة الليبية».

اقرأ أيضًا: الوضع في غريان.. مصدر يؤكد دخول قوات حفتر وآخر ينفي

وأشارت إلى أن «الشعب الليبي يستحق العيش بسلام وأمن (..) فالوضع الحالي يتطلب من صناع القرار التصرف بمسؤولية واضعين المصلحة الوطنية أولاً وأخيرًا».

وعبرت البعثة عن «دعم الاتحاد الأوروبي بالكامل جهود الوساطة التي يبذلها المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة، بما في ذلك الاجتماعات الأخيرة في أبوظبي»، مشيرة إلى أن «المؤتمر الوطني المقرر عقده في غضون أيام يوفر فرصة تاريخية لجميع شرائح المجتمع الليبي للاتفاق على خريطة الطريق السياسية التي ستنهي المرحلة الانتقالية».

ودعت «جميع الأطراف إلى انتهاز فرصة زيارة الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، والانخراط بروح توافقية من أجل تجنب المزيد من سفك الدماء وبناء مستقبل أفضل لجميع الليبيين».

غسان سلامة يناشد الليبيين ألا يستقبلوا غوتيريش بالتصريحات العنترية والاستفزازات العسكرية

ووصل الأمين العام للأمم المتحدة، الأربعاء، إلى ليبيا رفقة المبعوث الأممي غسان سلامة قادمين من العاصمة المصرية القاهرة، وأكد غوتيريش فور وصوله إلى ليبيا التزامه الكامل بدعم العملية السياسية نحو تحقيق السلام والاستقرار والديمقراطية والرخاء للشعب الليبي.

كان غسان سلامة ناشد الليبيين ألا يستقبلوا الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش بـ«التصريحات العنترية والاستفزازات العسكرية».

وكتب سلامة تغريدة على حسابه بـ«تويتر»، ليل الأربعاء جاء فيها: «يزور الأمين العام للأمم المتحدة ليبيا لتغليب الحل السياسي ودعم تآلف الليبيين في ملتقاهم الوطني.. آمل من كل الليبيين ألا يستقبلوه بالتصريحات العنترية ولا بالاستفزازات العسكرية، بل بالتأكيد على اختيارهم الواضح للسلم والتوافق والاستقرار وعلى نبذ الفرقة والاقتتال».