«النواب» يستأنف جلسته.. وتضارب حول «لجنة الملتقى الوطني»

استأنف مجلس النواب منذ قليل مناقشة موقفه من الملتقى الوطني في جلسة ترأسها رئيس المجلس عقيلة صالح ونائباه، وسط تضارب الأنباء بشأن تشكيل لجنة للمشاركة في الملتقى الوطني الجامع بمدينة غدامس.

وأكدت مداخلات أعضاء المجلس في جلسة أمس تأييد الملتقى الجامع، إذا كان سيعالج الإخفاقات والمشاكل ويحافظ على سيادة ووحدة الوطن، مشددين على أن البرلمان لن يقف حجر عثرة في لمِّ شمل الليبيين ووحدة التراب الليبي، وفق الناطق الرسمي باسم مجلس النواب عبدالله بليحق.

اقرأ أيضًا: «النواب» يشكل لجنة للمشاركة في الملتقى الوطني

في الوقت نفسه أعلن بليحق أن المجلس قرر تشكيل لجنة للمشاركة في الملتقى، عقب جلسة الإثنين، لكن عضو مجلس النواب عن مدينة بنغازي بدر النحيب نفى ذلك، مشيرًا إلى أن «أيًا من أعضاء المجلس أو رئيسه لم يتسلم دعوة رسمية للحضور والمشاركة حتى الآن».

وأوضح رئيس المجلس عقيلة صالح، خلال جلسة الإثنين، أن الرأي الموحد لمجلس النواب بشأن الملتقى الوطني في غدامس يكون من خلال الجلسة الرسمية، مشيرًا إلى أن النواب «الذين تلقوا دعوة شخصية لحضور الملتقى لا يمثلون المجلس».

من جانبه، اعتبر عضو مجلس النواب عبدالسلام نصية، أن «مؤسسة النواب ليست المشكلة الأساسية في الأزمة»، موضحًا أن «تغيير المجلس لا يجب أن يقع إلا من خلال انتخابات يختار من خلالها الليبيون بديلاً له»، وأضاف أن «أطراف النزاع الرئيسية ستكون حاضرة في غدامس وإذا ما استطاعت التوافق فإن مجلس النواب لن يكون عائقًا».

ويعقد الملتقى في مدينة غدامس خلال الفترة من 14 إلى 16 أبريل الجاري، وفقًا لما أعلنه المبعوث الأممي غسان سلامة.