اجتماع بمصرف ليبيا المركزي بسبها لتذليل الصعوبات أمام توزيع السيولة على المواطنين

اجتماع بمصرف ليبيا المركزي فرع سبها. (تصوير: رمضان كرنفودة)

بحث مدير مصرف ليبيا المركزي فرع سبها مع مخاتير المحلات ببلدية سبها ومديري الفروع بالمصارف التجارية ورئيس نقابة المصارف بسبها ومدير مكتب مخاتير المحلات بالبلدية، تذليل الصعوبات التي تواجه عملية توزيع السيولة النقدية على المواطنين.

وطرح خلال الاجتماع الذي عقد أمس الإثنين، في قاعة الاجتماعات بمصرف ليبيا المركزي فرع سبها، عديد الحلول التي تساهم في التخفيف من نقص السيولة داخل البلدية، ومنها تشجيع التجار على إيداع الأموال بالمصارف، وكذلك توجيه التجار والمواطنين على الدفع الإلكتروني والذي تصل نسبته في الجنوب إلى 1% على مستوى ليبيا، كما أكد الحاضرون ضرورة توعية المواطن بأهمية الخدمات الإلكترونية التي تساهم في حلحلة مشكلة نقص السيولة النقدية.

من جهته، قال رئيس نقابة المصارف بسبها، يونس المدني، في تصريح إلى «بوابة الوسط» إن الاجتماع ناقش أبرز الصعوبات التي تواجه مخاتير المحلات عندما يضع المواطن صكوكًا في عدة محلات، مما يربك العاملين بالمصارف، مطالبًا المواطنين بوضع الصك في المكان المقيم به.

وأشار المدني إلى أنه جرى معالجة بعض المشاكل التي تواجه المندوبين، مؤكدًا أنه سيتم تسلم الصكوك اليوم من قبل مخاتير المحلات، على أن توزع السيولة على المواطنين خلال أسبوعين.

وقال مختار محلة المهدية علي القائدي: «اتفقنا خلال الاجتماع على تسلم الصكوك من المواطن»، مشيرًا إلى «تذليل بعض المختنقات لنتمكن من مواصلة العمل بشكل طبيعي».

وتشهد مدينة سبها شحًا في السيولة، أدى إلى ازدحام كبير أمام المصارف، مما تسبب في مشاكل منها إطلاق نار وحالات إغماء للمواطنين.

اجتماع بمصرف ليبيا المركزي فرع سبها. (تصوير: رمضان كرنفودة)

المزيد من بوابة الوسط