سلامة: حقول نفطية في ليبيا «جفّت» بسبب ندرة الاستثمار في القطاع

مبعوث الأمم المتحدة لدى ليبيا غسان سلامة (أرشيفية: الإنترنت)

قال مبعوث الأمم المتحدة لدى ليبيا غسان سلامة إنّ ليبيا بحاجة إلى «إعادة الاستثمار بسرعة في حقول النفط، لأن بعض الحقول قد نضبت»، ولا سيما مع عدم وجود تمويل كافٍ لتطوير القطاع النفطي في البلاد. 

وأشار سلامة في مقابلة مع وكالة «بلومبيرغ» الأميركية إلى أنّ «التكنولوجيا الجديدة اللازمة، يمكنها القيام بأعجوبة» فيما يتعلق بقطاع النفط بليبيا، بيد أنه «لا يتم عمل أي شيء وفق الوضع الحالي»، ولا سيما أنّ مؤسسة النفط تفتقد الحصول على تمويل كافٍ للقيام بهذه المهمة.

وأضاف أنّ توحد إدارة المؤسسات المهمة والاقتصادية «أمر بالغ الأهمية لحل التحديات الاقتصادية»، ولا سيما أنّ «عائدات النفط عند مستوياتها الحالية ستكون كافية إذا تمت إدارتها بشكل أفضل»، وفق قوله.

صنع الله: قطاع النفط في ليبيا يحتاج 60 مليار دولار لتطويره

وتابع المبعوث الأممي أن «ندرة الاستثمار في قطاع النفط الليبي، وكذلك الاقتراض الشديد من قبل البنوك المحلية، يضعف بشدة قدرة ليبيا على إنعاش الاقتصاد».

وكانت المؤسسة الوطنية للنفط قالت إنّها نجحت خلال العام 2018 في تحقيق أعلى إيرادات نفطية منذ خمس سنوات، لكنّها واجهت ظروفًا صعبة في نهاية العام، تمثلت في تعقد الأوضاع الأمنية في الجنوب، فضلاً عن إغلاق أكبر حقل نفطي في ليبيا (الشرارة) لمدّة تقارب ثلاثة أشهر حتى يوم 4 مارس 2019 من قبل الجماعة المسلحة أثر كبير على عائدات النفط.

وفي نهاية العام الماضي قال مصطفى صنع الله إن ليبيا تحتاج إلى 60 مليار دولار من الاستثمارات لإحياء قطاع إنتاج الطاقة، من بينها 40 مليار دولار ستستخدم لرفع طاقة التكرير إلى نحو مليون برميل يوميًا من النفط، فيما ستستخدم الـ20 مليارًا على مدار السنوات الخمس المقبلة في تطوير البنى التحتية.

المزيد من بوابة الوسط