مفوضية الاتحاد الأفريقي تعرض مقترحًا لمؤتمر المصالحة الليبية على السراج

السراج مستقبلا رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي في طرابلس. (المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي)

عرض رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، موسى محمد فكي مقترح الاتحاد بشأن عقد مؤتمر للمصالحة الوطنية في ليبيا، على رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني، فائز السراج، مؤكدًا أن القرار في الشأن الليبي «يجب أن يكون ليبيًا».

جاء ذلك خلال استقبال السراج اليوم الإثنين بالعاصمة طرابلس وفداً من الاتحاد الأفريقي، ضم كلًا من رئيس مفوضية الاتحاد موسى محمد فكي، ومفوض السلم والأمن إسماعيل الشرقي، ومفوض الشؤون الاجتماعية أميرة الفاضل، والممثلة الخاصة لرئيس المفوضية لدى ليبيا وحيدة العياري.

وقال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني إن اجتماع السراج مع وفد الاتحاد الأفريقي «بحث مستجدات الوضع السياسي والأمني في ليبيا، وآخر التطورات المتعلقة بالعملية الانتخابية، والمؤتمر الوطني الجامع الذي ستنظمه البعثة الأممية خلال هذا الشهر».

وأضاف المكتب الإعلامي أن رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي تحدث خلال الاجتماع «معرباً عن سعادته بزيارة العاصمة طرابلس، مسترجعاً لدور ليبيا التاريخي داخل القارة الأفريقية، وأكد على وقوف الاتحاد الأفريقي مع ليبيا وشعبها. وعبّـر عن استهجانه للتدخلات الخارجية التي تزيد من تعقيد الأزمة».

من جانبه رحب السراج بالوفد الأفريقي، معلناً «دعمه لكل لقاء يجمع الليبيين، ومساندته من حيث المبدأ لمؤتمر المصالحة المقترح، متمنياً في الوقت نفسه أن يتم تحت مظلة الأمم المتحدة، وأن يستفاد من تجربتها في عقد الملتقى الوطني الجامع، خاصة وأن المنظمة الدولية والاتحاد الأفريقي يتحركان في إطار تكاملي فيما يخص الأزمة الليبية» وفق المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي.

وقال السراج خلال الاجتماع «إن الوقت حان والفرصة متاحة لإيجاد حل للأزمة الراهنة، وعلى الجميع تغليب مصلحة ليبيا على أي مصالح أخرى»، وتحدث «عن جهوده لتحقيق توافق وإيجاد مناخ إيجابي من خلال ما يعقده من لقاءات، تساعد على حلحلة الكثير من الأمور»، منتقدًا «من يحاولون عرقلة مسار التوافق بتبني خطاب التحريض والتأجيج وخلط الأوراق».

حضر عن الجانب الليبي المفوض بوزارة الخارجية والتعاون الدولي في حكومة الوفاق الوطني محمد طاهر سيالة، ومدير الإدارة الأفريقية المكلف عبدالمعين قرقوم، والقائم بالأعمال بالسفارة الليبية في أديس أبابا الصديق الشيباني.