دار «الرواد» تلغي مشاركتها في معرض جامعة مصراتة بعد اعتراض مسلحين في تاجوراء شحنة كتبها

 

قال الناشر الليبي صاحب دار «الرواد»، سالم سعدون، إن الدار اضطرت للتراجع عن مشاركتها في المعرض السنوي للكتاب الذي تنظمه جامعة مصراتة، اليوم السبت، بمشاركة دور النشر المحلية والمؤسسات الجامعية في ليبيا، بعد أن أوقفت مجموعة مسلحة تتمركز في بوابة تاجوراء المدخل الشرقي لمدينة طرابلس شحنة كتب الدار التي كانت في طريقها إلى مدينة مصراتة للمشاركة في المعرض.

وأضاف سعدون في اتصال بـ«بوابة الوسط»، اليوم السبت، «كنا حريصين على المشاركة في المعرض بناء على دعوة من جامعة مصراتة، وجهزنا مجموعة عناوين في معظمها منشوراتنا ومنشورات جامعة أكسفورد البريطانية باعتبارنا الموزع الحصري لها في ليبيا، وفي الطريق إلى مصراتة يوم أمس الجمعة، أوقفت عناصر مسلحة تتمركز عند بوابة تاجوراء الشاحنة التي كانت تحمل الكتب، واقتادت ابني ومعه موظف بالدار إلى جهة لا أعلمها للتحقيق، وفق قولهم، رغم اطلاعهم على دعوة الجامعة».

وأوضح سعدون إن المسلحين «توقفوا عند كتاب لمؤلف ليبي معروف، أعادت دار الرواد نشره  العام 2012، ويحمل رقم الإيداع القانوني والترقيم الدولي الليبي، وأمام هذا التصرف، اضطرت الدار إلى إلغاء مشاركتها في المعرض».

ولفت سعدون إلى أن هذه ليست هي المرة الأولى الى يتعرض فيها لهذا الموقف، إذ «حدث الأمر نفسه العام 2013 من قبل مجموعة مسلحة تسمى  جهاز مكافحة الجريمة، وتكرر الأمر في العام 2016 حين أوقفت شاحنة كتب تحمل منشورات جامعة المرقب بالخمس، بحجة التحفظ على عنوان أحد الكتب، إلى جانب وقائع مماثلة تعرض لها ناشرون آخرون».

ووجه الناشر سالم سعدون نداءً إلى كل مَن «المفوض بوزارة الداخلية في حكومة الوفاق، ورئيس الهيئة العامة للثقافة بحكومة الوفاق، التدخل لعدم تكرار مثل هذه الحالات المسيئة للمشهد الثقافي الليبي من قبل جهات ليس من اختصاصها التعامل مع الكتاب ومع الشأن الثقافي عمومًا، والمعيبة في حق المؤسسات الثقافية والتعليمية في ليبيا».

 

كلمات مفتاحية