الجهيناوي: اجتماع غدامس خطوة هامة في طريق تنظيم الانتخابات

وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي. (الإنترنت)

اعتبر وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي دعوة المبعوث الأممي إلى ليبيا غسان سلامة إلى عقد ملتقى وطني في مدينة غدامس غرب البلاد «خطوة هامة» في اتجاه التسوية السياسية.

وقال الجهيناوي اليوم الأربعاء، إن غسان سلامة «قام بخطوات هامة لتنفيذ خارطة الطريق، حين قام بالدعوة إلى اجتماع وطني جامع أيام 14 و16 أبريل المقبل في غدامس الذي سيحضر فيه طيف كبير من ممثلي الشعب الليبي سيتداولون الوضع في ليبيا لخلق الأرضية لتنظيم انتخابات تشريعية ورئاسية قبل نهاية السنة».

وأضاف الوزير في مقابلة مع جريدة «الصباح» التونسية بخصوص اجتماع الرباعية حول ليبيا الذي سينعقد بتونس يوم 30 مارس الجاري بدعوة من الجامعة العربية على هامش أشغال قمة تونس أنه فرصة هامة لدفع مسار التسوية السياسية في هذا البلد الشقيق.

وتمثل مشاركة كل من الأمين العام لجامعة الدول العربية والأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي ومفوضة الاتحاد الأوروبي للسلم والأمن والسياسية الخارجية في هذا الاجتماع مناسبة لمزيد دعم الجهود المبذولة من قبل مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا الدكتور غسان سلامة من أجل تنفيذ خطة الأمم المتحدة للتسوية في ليبيا حسب الجهيناوي.

وشدد على إيلاء تونس اهتماما بالغا لمساعدة الأشقاء الليبيين من أجل التوصل إلى توافق حول التسوية السياسية المنشودة في بلادهم وتؤكد دوما على ضرورة أن يكون الحل ليبيًا- ليبيًا بعيدا عن التدخلات الخارجية.

وتعتبر تونس أن استقرار الأوضاع في ليبيا واستعادتها لعافيتها سينعكس إيجابيا على الوضع الاقتصادي في تونس والمنطقة.

وذكر الجهيناوي في هذا الصدد أن ليبيا كانت الشريك الثاني لتونس بعد الاتحاد الأوروبي بحجم معاملات في حدود ملياري دولار قبل 2011. إلا أن هذه المعاملات تراجعت بشكل كبير بما أثر سلبا على الحركة الاقتصادية في تونس.